شائعات إلغاء الدعم تجدد أزمة السولار والبنزين بمصر

نشر في: آخر تحديث:

تجددت أزمة شح البنزين والسولار مع انتشار شائعات على نطاق واسع باتجاه الحكومة المصرية نحو إلغاء دعم المنتجات والمواد البترولية بشكل كامل خلال الأيام المقبلة.

وتسببت زيادة الإقبال على سحب السولار والبنزين من محطات توزيع الوقود في مصر في نقص حاد في الكميات التي تتسلمها محطات التوزيع، حيث عادت الطوابير مرة أخرى أمام محطات التوزيع بعد غياب هذا المشهد لأكثر من عامين.

وقال محمد عبد الجواد، صاحب محطة توزيع وقود، إن هناك إقبالا كبيرا على سحب جميع المواد البترولية سواء البنزين أو السولار وهو ما تسبب في نقص الكميات من محطات التوزيع، ومع استمرار الشركات في توريد الحصص المقررة بدأت أزمة شح الوقود تعود من جديد ونشاهد طوابير السيارات تنتظر أمام محطات توزيع الوقود.

وأرجع ذلك إلى انتشار شائعات حول اتجاه الحكومة المصرية نحو إلغاء دعم المنتجات البترولية خلال الأيام المقبلة.

في نفس الوقت، عقد وزير البترول والثروة المعدنية المصري، المهندس طارق الملا، اجتماعاً موسعاً بمقر الهيئة المصرية العامة للبترول، صباح اليوم، بحضور جميع قيادات وزارته وذلك في إطار استعدادات القطاع لتلبية احتياجات البلاد من المنتجات البترولية خلال فترة عيد الأضحى المبارك وقرب حلول العام الدراسي الجديد.

وخلال الاجتماع أعطى الوزير توجيهاته بالعمل على زيادة المخزون الاستراتيجي من المنتجات البترولية بكل المستودعات وزيادة الكميات التي يتم ضخها للمحطات من منتجات البوتاجاز والبنزين والسولار وذلك لمواجهة الزيادة في معدلات الاستهلاك خلال تلك الفترة .

وأوضح أنه تم زيادة المخزون الاستراتيجي من البنزين والسولار بمستودعات الجمهورية والتي تشمل مستودعات القاهرة والإسكندرية وطنطا وكذلك مستودعات الوجه القبلي بالمنيا وأسيوط ، بالإضافة مستودعات السويس لتلبية احتياجات منطقة البحر الأحمر.

كما تم زيادة حصص المحطات خاصة المتواجدة على الطرق السريعة بنسبة لا تقل عن 20% عن الحصص المعتادة وذلك لمقابلة حركة السفر على هذه الطرق ، بالإضافة إلى التنسيق مع المسئولين في وزارة النقل لتوفير السولار اللازم لقطارات هيئة السكك الحديدية ، وأضاف أنه يتم ضخ حوالى 29 مليون لتر يومياً من البنزين بنوعيه وحوالى 48 مليون لتر من السولار بزيادة نسبتها 20% لكل منتج.

وأضاف أن هناك تنسيق كامل بين شركات التسويق وشركة السهام البترولية لتواجد سيارات صهريجية محملة بالمنتجات البترولية على الطرق السريعة وذلك للتدخل السريع في حال وجود أي زحام على محطات الوقود تجنباً لحدوث تكدس وتزاحم على المحطات والطرق بحيث تكون تلك اللواري مجهزة لتموين السيارات مباشرة.

وبالنسبة لمنتج البوتاجاز أوضح الوزير أنه سيتم الاستمرار في ضخ 1.1 مليون اسطوانة يومياً طوال شهر سبتمبر الجاري وهو أعلى معدل ضخ خلال هذه الفترة ، مؤكداً على انتظام برامج الاستيراد ووصول ناقلات البوتاجاز الصب في التوقيتات المحددة بل تم زيادة كمية الاستيراد على موانئ الاسكندرية والسويس، بالإضافة إلى انتظام معامل التكرير في توريداتها من البوتاجاز المنتج محلياً.

لافتاً إلى أن مصانع شركة بتروجاس ستعمل بكامل طاقتها الإنتاجية خلال فترة عيد الاضحى المبارك بالإضافة إلى فتح منافذ توزيع شركة بوتاجاسكو خلال أيام العيد وتجهيز 100 ألف اسطوانة معبأة بمصانع شركة بتروجاس كاحتياطى إضافي يمثل 10% من استهلاك البلاد اليومي بالإضافة إلى أنه تم تجهيز سيارات حمولة كل منها 900 اسطوانة للدفع بها في المناطق التي ترتفع بها معدلات الاستهلاك.