عاجل

البث المباشر

إصدار السعودية يرفع السندات الخليجية لـ41.5 مليار دولار

المصدر: العربية.نت

توقع تحليل اقتصادي أن تبلغ الأرباح السنوية للمستثمرين الدوليين في السندات السعودية نحو 2.2% لشريحة خمس سنوات، و3.2% لشريحة عشر سنوات، و4.7% لشريحة 30 سنة في حال تم بيعها في السوق الرمادية (الثانوية)، وذلك بافتراض تحقيق الأرباح اليومية نفسها المحققة خلال اليوم الأول لتداول هذه السندات في السوق الرمادية.

وأضاف التقرير الصادر عن صحيفة "الاقتصادية" أن التوقعات تنسجم مع ارتفاع سندات السعودية المقومة بالدولار في اليوم الأول من التداول بـ0.60 سنت للشريحة التي أجلها خمس سنوات، بينما التي لأجل عشر سنوات ارتفعت 0.87 سنت، ولأجل 30 سنة ارتفعت 1.29 سنت، وفقا لوكالة "بلومبيرغ".

وتعد هذه العوائد مغرية لحاملي السندات السيادية السعودية، ويعكس ارتفاع السندات السعودية وتحقيق أرباح لمشتريها في اليوم الأول، ثقة المستثمرين العالميين بالاقتصاد السعودي ومستقبله حتى في حال استمرار تراجعات أسعار النفط.

يشار إلى أن الربح المحقق لمشتري السندات السعودية يأتي من العلاوة بين سعر الشراء وسعر البيع، حيث إن المستثمر الذي اشترى السندات السعودية لأجل خمس سنوات بعائد 135 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية، قام ببيعها بعائد أقل عند 134.4 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية في اليوم الأول.

كذلك من اشترى السندات السعودية لأجل عشر سنوات بعائد 165 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية، قام ببيعها بعائد أقل عند 164.1 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية في اليوم الأول. أما المستثمر الذي اشترى السندات السيادية السعودية لأجل 30 عاما بعائد 340 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية، فقام ببيعها بعائد أقل عند 334.7 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية في اليوم الأول.

وأظهر التحليل ارتفاع حجم إصدارات دول الخليج من السندات الدولية خلال عام 2016 إلى 41.5 مليار دولار بعد السندات السعودية، التي شكلت 42 في المئة من الإجمالي، فيما أكدت بلومبيرغ انتعاش السندات الدولية لدول الخليج مع ارتفاع السندات السعودية في يومها الأول.

إعلانات

الأكثر قراءة