شركات التعدين تدعم أداء الأسهم الأوروبية

نشر في: آخر تحديث:

تتفاعل مؤشرات الأسواق العالمية والمحلية بحسب تأثرها بعوامل متعددة ومتباينة، والتي جمعنا أهمها لليوم كالتالي:

ارتفعت أسهم شركات التعدين الأوروبية أكثر من ثلاثة بالمئة اليوم الثلاثاء لتدعم مؤشر ستوكس 600 الأوروبي الذي واصل مكاسبه بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى له منذ العاشر من نوفمبر تشرين الثاني.

وأغلق مؤشر ستوكس 600 مرتفعا 0.2 بالمئة ليعزز مكاسبه التي حققها أمس حين صعد 0.25 بالمئة ويقتفي أثر ارتفاع وول ستريت.

وسجلت المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة مستويات إغلاق قياسية أمس الاثنين. وارتفعت أسهم الشركات الصغيرة أيضا لتدفع مؤشر راسل 2000 لتسجيل مستوى إغلاق قياسي في أول جلسة تغلق فيها المؤشرات الأربعة على مستويات قياسية في يوم واحد منذ 31 ديسمبر كانون الأول 1999. وسجلت وول ستريت ارتفاعات قياسية مجددا عند الفتح اليوم قبل أن تقلص مكاسبها.

أما بالنسبة لأسواق النفط، ارتفعت أسعار النفط يوم أمس الثلاثاء إلى أعلى مستوياتها منذ بداية الشهر مع تزايد التوقعات في السوق بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ستتغلب على الخلافات الداخلية وحالة الشك من أجل التوصل إلى اتفاق يقلص إنتاج النفط فعليا.

لكن السوق تأثرت بتعليقات مسؤولين حضروا اجتماعا فنيا للمنظمة يسعى لوضع التفاصيل الخاصة بالاتفاق قبل الاجتماع الرسمي لأوبك في 30 نوفمبر تشرين الثاني.

وبحلول الساعة 1440 بتوقيت جرينتش ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 39 سنتا للبرميل إلى 49.29 دولار بعد أن صعدت في وقت سابق دولارا في دفعة نحو مستوى الخمسين دولارا للمرة الأولي منذ نهاية أكتوبر تشرين الأول.

إلى ذلك، أظهرت بيانات معهد البترول الأميركي اليوم الثلاثاء أن مخزونات الخام بالولايات المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي في حين زادت مخزونات البنزين وتراجعت مخزونات نواتج التقطير.

وانخفضت مخزونات الخام 1.3 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 18 نوفمبر تشرين الثاني لتصل إلى 488.4 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين لزيادة قدرها 671 ألف برميل.