بورصة مصر تسجل أعلى مستوى تاريخي مع خسائر الجنيه

مؤشرها الرئيسي يتجاوز 12 ألف نقطة وتربح 15 مليار جنيه في دقائق

نشر في: آخر تحديث:

سجلت البورصة المصرية أعلى مستوى تاريخي لها منذ إنشائها، حيث قفز مؤشرها الرئيسي في الدقائق الأولى من تعاملات جلسة اليوم ليتجاوز مستوى 12 ألف نقطة.

وربط محللون ومتعاملون بين هذه الارتفاعات التاريخية وبين استمرار تراجع قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار في السوق الرسمي وفي تعاملات البنوك.

وتشتري بنوك مصر والأهلي والقاهرة الدولار خلال تعاملات اليوم بسعر 19 جنيها مقابل نحو 18.15 جنيه في بداية تعاملات أمس الاثنين، بينما يتم شراؤه في بعض البنوك الأخرى بسعر 19.30 جنيه، ويبيع بنك مصر والبنك الأهلي الدولار بسعر 19.2 جنيه.

وبلغ سعر بيع الدولار في عدد من البنوك العاملة في مصر نحو 19.65 جنيه.

وتشهد معظم الأسهم القيادية ارتفاعات بالحدود القصوى منذ منتصف تعاملات أمس الاثنين، بدعم مشتريات الأجانب والمؤسسات والصناديق المحلية والعربية.

وخلال أول نصف ساعة من بدء جلسة تعاملات اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة المصرية نحو 15.2 مليار جنيه بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 2.6%، ليصل في الوقت الحالي إلى نحو 601.6 مليار جنيه، مقابل نحو 586.4 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس، وهو أعلى مستوى يصل له رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة المصرية.

وعلى صعيد المؤشرات، قفز المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" ولأول مرة على الإطلاق إلى مستوى 12154 نقطة، مضيفاً نحو 402 نقطة خلال الدقائق الأولى من تعاملات جلسة اليوم تُمثل ما نسبته 3.42%، مرتفعاً من نحو 11752 نقطة في نهاية تعاملات جلسة أمس.

وصعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 1.15% مضيفاً نحو 6 نقاط بعدما وصل في الوقت الحالي إلى مستوى 464 نقطة، مقابل نحو 458 نقطة في نهاية تعاملات جلسة أمس.

وامتدت المكاسب إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي ارتفع بنسبة 1.5% تعادل نحو 17 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 1082 نقطة ليصل بنهاية تعاملات جلسة أمس إلى مستوى 1099 نقطة في الوقت الحالي.