مصر تثبت أسعار الفائدة والدولار بأدنى مستوى منذ التعويم

نشر في: آخر تحديث:

قررت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي المصري، الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير.

وأعلن المركزي في بيان مساء أمس، تثبيت سعر العملية الرئيسية عند 15.25%، والإبقاء على معدل العائد على الإيداع عند مستوى 14.75%، وسعر الإقراض لليلة واحدة عند 15.75%. كما قرر تثبيت سعر الائتمان والخصم عند مستوى 15.25%.

وفي سوق الصرف، واصل الدولار هبوطه الحاد مقابل الجنيه المصري خلال تعاملات أمس الخميس، لينزل دون مستوى 16 جنيهاً، مسجلاً أدنى مستوى له منذ صدور قرار تعويم الجنيه وتحرير سوق الصرف في نوفمبر الماضي.

حيث سجل سعر صرف الدولار نحو 15.9 جنيه للشراء بعدد من البنوك المصرية، فيما توقفت السوق السوداء بشكل تام عن بيع وشراء الدولار.

وسجل أعلى سعر لشراء الدولار بقيمة 16.25 جنيه ببنك الشركة المصرفية العربية، وأقل سعر لبيعه ببنك مصر عند 16 جنيها.

وسجل الدولار 15.9 جنيه للشراء و16 جنيها للبيع، ببنوك التنمية والائتمان الزراعي وقناة السويس والتجاري الدولي.

وبلغ 15.95 جنيه للشراء ببنوك مصر والقاهرة، والمصرف المتحد، وكريدي أجريكول ومصرف أبوظبي الإسلامي، وتراوحت أسعار البيع بين 16 و16.05 جنيه.

وبلغ متوسط سعر الدولار للشراء 16.38 جنيه، و16.51 جنيه للبيع بالبنك المركزي المصري في تعاملات أمس الخميس.

وقال إيهاب طه، مدير فرع إحدى شركات الصرافة بالقاهرة، إن الخسائر العنيفة التي تطارد الدولار ترجع بشكل مباشر إلى انعدام الطلب على العملة الأميركية خلال الفترة الحالية بسبب استمرار توقف الاستيراد.

وأوضح في حديثه لـ"العربية.نت"، أن عدداً كبيراً من تجار العملة توقفوا عن العمل بشكل تام خلال الفترة الحالية، كما خرج من السوق بعض شركات الصرافة التي كانت تتعامل بأسعار السوق السوداء، ما دفع إلى ارتفاع تعاملات المصريين مع البنوك في تغيير الدولار خاصة مع ارتفاع أسعار الدولار في البنوك إلى مستويات قياسية وتاريخية.

وأشار إلى أن التوقعات تشير إلى استمرار تراجع سعر صرف الدولار في مصر خلال الفترة المقبلة وتحديداً لحين عودة الاستيراد، والتي من المؤكد سوف يقفز معها الطلب على الدولار وبالتالي ارتفاع أسعاره مقابل الجنيه مرة أخرى.