ضغوط على أسعار الذهب قبل رفع الفائدة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

تمكن الذهب من استعادة الصعود، بعد أن سجل في آخر جلسة تداول أدنى مستوياته في 5 أسابيع متأثرا من تقرير دون التوقعات للوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة تسبب في انخفاض الدولار والعائد على سندات الخزانة.

وفاقت بيانات وزارة العمل الأميركية، التي تظهر أن الوظائف غير الزراعية زادت 235 ألف وظيفة الشهر الماضي، توقعات رسمية لكنها لم تكن كافية لإرضاء أولئك الذين تعززت توقعاتهم بفضل بيانات قوية للوظائف في القطاع الخاص الصادرة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وتظهر البيانات أن احتمالات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) برفع أسعار الفائدة هذا الشهر مرتفعة. ووضعت التوقعات بزيادة الفائدة في مارس/آذار الذهب على مسار تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في 4 أشهر هذا الأسبوع.

وبحلول الساعة 1956 بتوقيت غرينتش ارتفع الذهب 0.1 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1202.36 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن نزل إلى 1194.55 دولار في وقت سابق من الجلسة وهو أدنى مستوى منذ 31 يناير.

وانخفض الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم أبريل 0.2 بالمئة في التسوية إلى 1201.40 دولار للأوقية.

والذهب حساس لارتفاع أسعار الفائدة الأميركية حيث يزيد ذلك تكلفة الفرصة الضائعة على حائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا بينما يعزز الدولار المقوم به الذهب.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى ارتفعت الفضة 0.04 في المئة إلى 16.95 دولار بعد أن سجلت أقل مستوياتها منذ 27 يناير عند 16.78 دولار للأوقية.

وانخفض البلاديوم 0.1 في المئة إلى 745.90 دولار للأوقية بعدما نزل إلى أدنى مستوى منذ الثالث من فبراير/شباط عند 739.43 دولار للأوقية.

وارتفع البلاتين 0.6 في المئة إلى 937.80 دولار للأوقية، لكن البلاتين متراجع نحو 6 بالمئة هذا الأسبوع وقد لامس في وقت سابق أقل سعر له منذ الرابع من يناير/كانون الثاني عند 928.5 دولار للأوقية.