"الاحتياطي الفدرالي" يبدأ بتقليص ميزانية هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع الدولار الأميركي مقابل الين، أمس الأربعاء، للمرة الأولى في أربعة أيام بعد أن أظهر تقرير أن أرباب العمل بالقطاع الخاص في الولايات المتحدة أتاحوا وظائف أكثر من المتوقع في مارس/آذار ما يشير إلى سوق عمل مستقرة بوجه عام.

وقال أندرو هنتر، خبير الاقتصاد الأميركي في كابيتال إيكونوميكس، إن مسح الوظائف أعطى مؤشرا جديدا آخر على أن أوضاع سوق العمل ما زالت قوية التباطؤ الواضح للنمو الاقتصادي في الربع الأول من العام.

وزاد الدولار مقابل اليورو والفرنك السويسري أيضا، في حين قلص خسائره أمام الجنيه الإسترليني بعد بيانات الوظائف.

وحافظت العملة الأميركية على مكاسبها بعد أن أشارت وقائع أحدث اجتماع للجنة السوق المفتوحة الاتحادية الذي عقد الشهر الماضي إلى أن صناع السياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) يرون أن على البنك المركزي أخذ خطوات للبدء في تقليص ميزانيته البالغة 4.5 تريليون دولار في وقت لاحق هذا العام إذا ظلت البيانات الاقتصادية قوية.

إلى ذلك، أغلقت الأسهم الأميركية منخفضة يوم الأربعاء بفعل مؤشرات من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على أنه قد يغير سياسته للاستثمار في السندات هذا العام مما بدد موجة صعود أوقد شرارتها تقرير قوي للوظائف بالقطاع الخاص.

وبناء على أحدث البيانات المتاحة تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 41.02 نقطة بما يعادل 0.2% إلى 20648.22 نقطة، وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 7.25 نقطة أو 0.31% ليسجل 2352.91 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 34.13 نقطة أو 0.58% إلى 5864.48 نقطة.