هبوط طفيف للجنيه الإسترليني بسبب هجوم مانشستر

نشر في: آخر تحديث:

هبط الجنيه الإسترليني صباح الثلاثاء، متأثراً بالهجوم الدموي الذي استهدف حفلاً غنائياً في مدينة مانشستر في ساعة متأخرة من ليل الاثنين، وهو الهجوم الذي انتهى بسقوط 22 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وتراجعت العملة البريطانية في بداية تداولات الثلاثاء بصورة طفيفة أمام العملات الرئيسية لتفقد بعضاً من المكاسب التي حققتها خلال الأيام القليلة الماضية، حيث كان الإسترليني قد ارتفع لأول مرة عن مستوى 1.3 دولار أميركي، لكنه عاود الانخفاض إلى ما دون هذا المستوى بسبب الهجوم الذي استهدف الحفل الفني.

وسجَّل الجنيه الإسترليني خسائر أمام الدولار الأميركي بنسبة 0.20% عند الساعة 06:44 صباحاً بتوقيت غرينتش ليتم تداول الجنيه عند مستوى 1.297 دولار أميركي. كما هبط الإسترليني بنسب متفاوتة أمام العملات الرئيسية الأخرى حيث خسر 0.50% أمام الين الياباني، وخسر 0.25% أمام الدولار الكندي، كما هبط بنسبة 0.11% أمام اليورو الأوروبي.

وقال محلل الأسواق لدى (CMC) مايكل هيوسون في تصريح له صباح الثلاثاء: "الجنيه الإسترليني بدأ تداولاته بداية مخيبة للآمال، لكن يبدو أنه لم يتأثر على نطاق واسع بالهجوم الارهابي الذي استهدف مانشستر الليلة الماضية".

وكان تفجير إرهابي قد استهدف حفلاً غنائياً للفنانة الأميركية أريانا غراندي في مسرح "مانشستر أرينا"، ووقع عند الساعة 10:35 من مساء الاثنين، وهو ما أدى إلى سقوط 22 قتيلاً ونحو 60 جريحاً، فيما قالت بعض التقارير إن الهجوم قد يكون ناجماً عن عملية انتحارية وهو ما لم تؤكده الشرطة البريطانية على الفور.