تداول لـ"العربية": هذه فوائد تعديل وحدات أسعار الأسهم

نشر في: آخر تحديث:

شرح وليد البواردي، مدير عام إدارة الأسواق في تداول، أبرز فوائد تعديل وحدات تغيير أسعار الأسهم وبعض الأوراق المالية المدرجة بالسوق السعودية.

وأشار البواردي، في مقابلة مع "العربية" إلى 3 فوائد رئيسية من التعديل، الذي يتماشى مع رؤية السعودية 2030 في جعل السوق المالية سوقا متقدمة ومنفتحة على العالم.

ويدعم التطوير الجديد، بشكل أساسي رفع كفاءة السوق والمكونات الرئيسية للسوق، ومن أبرزها مسألة الفروقات السعرية "سبريد".

وأكد البواردي أن زيادة النطاقات السعرية المسموح لسعر السهم التحرك بها، يمنح خيارات أكثر للمستثمرين وللمضاربين، وهذا بشكل عام يجذب المزيد من الاستثمارات للسوق، ويرفع من كفاءتها.

وطرح مدير عام إدارة الأسواق في تداول أمثلة سريعة، تشير إلى أن نظام الوحدات السعرية الجديد يزيد من إمكانية اختيار سعر محدد يلائم البائع ومن يرغب بالشراء في تحديد قيمة الصفقات والحصول عليها عبر الشراء من السوق، وفي هذا تطور إيجابي.

وستشمل التغييرات الجديدة الأسهم في السوقين الرئيسية والموازية، وصناديق المؤشرات والصناديق العقارية المتداولة، وحقوق الأولوية، لكنها لن تشمل السندات والصكوك.

وتتلخص التعديلات التي ستصبح سارية في الرابع من يونيو المقبل، بتقليل قيمة وحدات تغيير السعر في أوامر العرض والطلب، وزيادة النطاقات السعرية، لتصبح على الشكل التالي:

• هللة واحدة ارتفاعاً وهبوطاً للأسهم التي يقل سعرها عن 10 ريالات.

• 2 هللة للأسهم التي يتراوح سعرها بين 10 ريالات و25 ريالاً.

• 5 هللات للأسهم التي يتراوح سعرها بين 25 ريالاً و50 ريالاً.

• 10 هللات للأسهم بين 50 و100 ريال.

• 20 هللة للأسهم التي يفوق سعرها 100 ريال.