هل تعيد "إعمار" و"أدنوك" زخم الطروحات لأسواق الإمارات؟

نشر في: آخر تحديث:

تترقب أسواق الأسهم الإماراتية تترقب نشاطاً في الطروحات الأولية ستنطلق شرارته، مع طرح شركة "إعمار" في نوفمبر المقبل حصة من نشاطها للتطوير العقاري في الإمارات في سوق دبي المالي.

وتنوي شركة إعمار العقارية، إدراج وحدة التطوير العقاري في دبي بحلول نوفمبر القادم، وذلك من أجل تعظيم القيمة للمساهمين، بعدما طرحت "إعمار مولز" للاكتتاب العام في 2014، في عملية أسفرت عن تقدير قيمة النشاط بنحو 37.7 مليار درهم (10.27 مليارات دولار)، بحسب صحيفة "البيان".

وأضاف الخبراء لـ"البيان الاقتصادي"، أن هناك عدة شركات تدرس حالياً التحول إلى مساهمة عامة، لكنهم يتحينوا الفرصة المناسبة مع تحسن أوضاع السوق المحلية، وارتفاع مستويات السيولة التي تعد التحدي الرئيسي في الوقت الحالي، فضلاً عن استقرار أسعار النفط عالمياً وهدوء التوترات الجيوسياسية في المنطقة، متوقعين أن يشهد العام القادم عدة اكتتابات في قطاعات مختلفة بين سوقي دبي وأبوظبي.

وتخطط شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" لطرح وإدراج حصص أقلية في بعض أنشطة الخدمات، من خلال عمليات طرح عام أولي في أسواق الأسهم المحلية، بما يعزز من مكانة الشركة كونها إحدى أكبر شركات الطاقة في العالم، فيما تشير التوقعات إلى أن "أدنوك" تعتزم إدراج وحدة محطات الخدمة "أدنوك للتوزيع" في سوق أبوظبي للأوراق المالية في طرح عام أولى بقيمة تعادل 14 مليار دولار.

وأوضح الخبراء للصحيفة أن هدوء سوق الاكتتابات يرجع إلى التداعيات الناجمة عن تأثر اقتصادات دول الخليج بتراجع أسعار النفط، مشيرين إلى أن الطروحات الأولية لم تتراجع في أسواق الإمارات فقط، وإنما في المنطقة بأكملها خليجياً وعربياً.

وأشار الخبراء إلى أن أسواق الإمارات مؤهلة لمزيد من الاكتتابات والطروحات في الفترة القادمة، لاسيما أنها تعتبر أقل أسواق المنطقة من حيث التحديات الاقتصادية الكبيرة التي تواجه الأسواق الأخرى، مع نجاحها في تنويع اقتصادها وبناء قاعدة صناعية قوية وسوق سياحية جاذبة، بما يسهم في تعزيز الاستثمارات الأجنبية.