هل انفجرت فقاعة العملة الرقمية "بتكوين"؟

نشر في: آخر تحديث:

بعد الارتفاعات الصاروخية المضاربية، تستمر موجة التصحيح الحادة على عملة الـ"بيتكوين"، لتبدأ بذلك مراحل انفجار قفاعة العملة المشفرة التي ارتفعت من 1000 دولار إلى 20 ألف دولار خلال العام الماضي.

ولفهم ما يحدث للعملة الرقمية "بتكوين"، بدأ العديد من متابعي أسواق المال بتشبيهها بفقاعة جنون التوليب أو فقاعة الإسكان أو فقاعة الإنترنت. لكن حتى وإن ارتفع سعر البيتكوين بـ60 مرة في السنوات الثلاث الماضية يجعل تضخم الأسعار في هذه الفقاعات الأخرى يبدو بسيطا.

ولكن للبتكوين خصوصيات تُفقد التشبيه بعض الدقة، كون العملات المشفرة هي فئة جديدة جداً من الأصول ما زالت أساسياتها غير واضحة، وتداولاتها غير خاضعة لمراقبة الجهات التنظيمية.

وتتكون الفقاعة عادة عندما يدفع هوس المضاربين بأصل معين بالأسعار إلى مستويات لا تستطيع أي أساسيات تبريرها. هذه الارتفاعات القوية والسريعة غالبا ما تنتهي بانفجار الفقاعة وبالتالي خسائر فادحة للمستثمرين.

وقد يكون الهبوط الحاد للبتكوين في الجلسات الأخيرة بالفعل انفجار هذه الفقاعة. وقد تكون هذه أولى بوادرها فقط، كون سعر البيتكوين اليوم ما زال أعلى من سعرها منذ عام بعشر مرات.

وفي أي حال، وبعكس الفقاعات الأخرى في تاريخ العالم المالي، لن يثير انفجار فقاعة البيتكوين عواقب اقتصادية خطيرة، لا سيما لأنها غير مرتبطة بالمؤسسات.

وفي المقابل، وكما حدث مع الإنترنت، قد تفتعل البيتكوين تحولات إيجابية وجِذرية في العالم المالي مع قيام منظومة البلوكشين بتحسين الأنشطة التشغيلية في جميع القطاعات.