"أدنوك للتوزيع" تقر توزيع أرباح بـ735 مليون درهم

نشر في: آخر تحديث:

أقر مساهمو شركة #أدنوك_للتوزيع، أكبر مزود للوقود بالتجزئة في الإمارات، توزيع أرباح بقيمة 735 مليون درهم بواقع 5.88 فلس للسهم الواحد، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية الأول للشركة أمس الأحد.

وتم اعتماد توزيع الأرباح عقب صدور تقرير أداء الشركة في 2017، بعد الطرح العام لـ "أدنوك للتوزيع" في سوق أبوظبي للأوراق المالية في ديسمبر من العام الماضي.

وأكد سلطان بن أحمد الجابر رئيس مجلس إدارة الشركة - في كلمته خلال اجتماع الجمعية العمومية - أن نجاح الطرح العام الأولي والنتائج التي تم الإعلان عنها للربع الأخير من العام 2017 وللعام الماضي ككل، تؤكد أن "أدنوك للتوزيع تتمتع بوضع قوي ومستقر مالياً، وذلك بفضل زيادة الإيرادات وتعزيز هوامش الربح والفرص الكبيرة والواعدة للنمو المستقبلي".

وأضاف أن "توزيع الأرباح الذي تم اعتماده يتماشى مع سياسة توزيع الأرباح التي أعلنتها الشركة عند إدراجها".

وأوضح أن فريق إدارة أدنوك للتوزيع "قام قبل الطرح العام بوضع استراتيجية واضحة للنمو تركزت على إثراء الخيارات والخدمات التي توفرها الشركة لعملائها سواء بالنسبة للوقود أو الخدمات الأخرى، بالتزامن مع تعزيز كفاءة إدارة النفقات".

وتضم أبرز إنجازات شركة "أدنوك للتوزيع" خلال العام 2017، افتتاح 24 محطة خدمة في دولة #الإمارات إضافة إلى خطط افتتاح 13 محطة في عام 2018 عدد منها في دبي، وذلك للمرة الأولى حيث بدأ بالفعل تشييد 3 منها، كما أعلنت الشركة مبادرة "أدنوك فليكس" لتعزيز خيارات العملاء فيما يتعلق بكيفية ومكان تزودهم بالوقود.

كما عقدت الشركة اتفاقية مع علامة "جيان" العالمية المتخصصة في مجال تجارة التجزئة، وذلك لتوفير منتجات وأصناف وتصاميم جديدة، وكذلك إدارة سلاسل التوريد في 10 متاجر تجزئة تابعة لـ "أدنوك للتوزيع" التي ستحمل علامتها، وذلك في إطار المبادرات الهادفة لتحسين قطاع متاجر التسوق التابعة للشركة.

وطبقت الشركة مجموعة من المعايير لتعزيز كفاءة إدارة النفقات منها على سبيل المثال خفض المصاريف الرأسمالية لبناء المحطات الجديدة، بنسبة تصل إلى 40% بحلول عام 2019.

وأقر مساهمو "أدنوك للتوزيع" خلال الاجتماع السنوي الأول للجمعية العمومية للشركة التقرير الصادر عن مدققي حسابات الشركة للسنة المالية المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2017، والميزانية العمومية وحسابات الأرباح والخسائر، كما تم خلال الاجتماع إعادة تعيين "ديلويت وتوش" كمدقق حسابات.