عاجل

البث المباشر

جلسة عاصفة بسوق مصر.. و"الرئيسي" بأدنى مستوى في 2018

المصدر: القاهرة – خالد حسني

هوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مسجلاً أدنى مستوى له منذ بداية العام الجاري، فيما شهدت عدة أسهم مدرجة أسوأ مستوى لها على الإطلاق منذ إدراجها في البورصة.

ومنذ جلسات بداية الأسبوع الجاري، تأثرت #البورصة_المصرية بقرار محكمة الجنايات بإعادة حبس جمال وعلاء #مبارك ، نجلي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك على خلفية القضية المعروفة إعلامياً بـ"التلاعب في البورصة".

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية وخلال تعاملات جلسة اليوم الأربعاء، انخفض رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة من مستوى 814.9 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلس أمس الثلاثاء إلى مستوى 785.6 مليار جنيه بحلول نهاية تعاملات اليوم بنسبة انخفاض تقدر بنحو 3.6%.

على صعيد المؤشرات، تكبد المؤشر الرئيسي #إيجي_إكس30 خسائر حادة وعنيفة بنسبة 3.81% فاقداً نحو 555 نقطة بعدما تراجع من مستوى 14653 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس ليسجل نحو 14098 نقطة في نهاية تعاملات جلسة اليوم، مسجلاً بذلك أدنى مستوى خلال العام الجاري.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 3.65% فاقداً نحو 26 بعدما انخفض من مستوى 720 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة الثلاثاء إلى مستوى 694 نقطة بنهاية تعاملات اليوم.

وامتدت الخسائر لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" الذي تراجع بنسبة 3.88% فاقداً نحو 71 نقطة بعدما هوى من مستوى 1839 نقطة في نهاية تعاملات أمس ليهوي إلى مستوى 1768 نقطة بنهاية تعاملات جلسة اليوم الأربعاء.

وأعلنت إدارة البورصة المصرية أن رئيسها محمد فريد، عقد اجتماعاً في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مع ممثلي 19 مؤسسة مالية إقليمية ودولية، لتأكيد حرص إدارة البورصة المصرية على تطوير العلاقات مع مختلف الشركات والمؤسسات الاستثمارية وتعزيز التواصل والتعاون على نحو يسهم في جذب مزيد من الاستثمارات إلى سوق #الأوراق_المالية_المصرية.

وعرض فريد على المستثمرين تجربة الإصلاح الاقتصادي الجريئة التي تبنتها الحكومة المصرية، وتلقت إشادة من المؤسسات المالية الدولية، وكانت السبب في بداية دورة استثمارية بدأتها المؤسسات الأجنبية بالاستثمار في أدوات الدين قصيرة الأجل يتبعها الاهتمام بأدوات الدين طويل الأجل ثم تدفقات أجنبية مباشرة في الأنشطة الاقتصادية المختلفة.

وخلال الاجتماع، قال فريد: "التعديلات الهيكلية التي تمت على صعيد السياسات النقدية والمالية والاستثمارية والتشريعية، ستكون الحافز الرئيسي وراء عودة الاستثمارات الأجنبية المباشرة وطويلة الأجل اللازمة لاستدامة النمو الاقتصادي المطلوب الغني بالوظائف لتحسين أحوال الناس المعيشية".

وأشاد بالدور الذي تقوم به صناديق الاستثمار في زيادة التدفقات الاستثمارية لمصر، سواء المباشرة أو غير المباشرة، مؤكدا تطلعه لجذب المزيد من الاستثمارات عبر بورصة الأوراق المالية عبر المساهمة في برنامج الطروحات الحكومية والخاصة.

وتوقع فريد أن تستقبل البورصة قرابة 5 طروحات خاصة بقيمة تصل إلى 25 مليار جنيه، فضلا عن نية الحكومة طرح حصص إضافية لنحو 9 شركات مقيدة وقيد وطرح نحو 14 شركة حكومية بالبورصة بقيمة إجمالية تقدر بنحو 80 مليار جنيه.

إعلانات

الأكثر قراءة