تحديد مصير ضريبة الدخل يقلص الخسائر الشهرية لسوق مصر

نشر في: آخر تحديث:

قصلت #البورصة_المصرية من خسائرها خلال جلسات شهر نوفمبر الجاري، مقابل الخسائر العنيفة التي تكبدتها خلال شهر أكتوبر الماضي.

وتسبب قرار أخير للبنك المركزي المصري بشأن تحويلات المستثمرين في أن تشهد مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعات قياسية خلال أخر جلسات الشهر الجاري، مع ظهور قوى شرائية على الأسهم القيادية وخاصة البنك التجاري الدولي.

لكن ما توصل إليه اتحاد البنوك المصرية بشأن ضريبة الدخل التي أعلنتها الحكومة خلال الفترة الماضية، كان سبباً في وقف نزيف الأسهم المصرية، حيث أعلن اتحاد البنوك المصرية أنه استقر بعد مناقشات مع وفد من وزارة المالية المصرية، حول آليات وتفاصيل تطبيق تعديل بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل، بشأن المعالجة الضريبية على أذون وسندات الخزانة.

وانتهت المفاوضات وفقاً لما أعلنه البنك التجاري الدولي إلى تطبيق تلك التعديلات على الإصدارات الحكومية الجديدة من أذون وسندات الدين، ودون تطبيق التعديلات بأثر رجعي، وستقوم الوزارة بتحصيل الضريبة المستحقة على صافي أرباح البنوك بشكل ربع سنوي.

وأوضح "التجاري الدولي" أن تطبيق التعديلات المقترحة على قانون #ضريبة_الدخل سيتم الالتزام بها فور إقرارها من مجلس النواب، منوها إلى أنه سيتم الإبقاء على سعر الضريبة على عوائد أذون وسندات الخزانة عند 20%، والضريبة على الأرباح التجارية والصناعية عند مستوى 22%.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، وعلى مستوى جلسات الشهر الجاري، فقد تراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة فاقداً نحو 0.8 مليار جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو 0.1% بعدما تراجع من مستوى 751.5 مليار جنيه في إغلاق تعاملات شهر أكتوبر الماضي إلى مستوى 750.7مليار جنيه بنهاية تعاملات أمس الخميس، نهاية جلسات شهر نوفمبر الجاري.

وعلى صعيد المؤشرات، سجل المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" ارتفاعاً طفيفاً بلغت نسبته 0.52% بعدما تمكن من إضافة نحو 69 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 13250 نقطة في إقفال تعاملات شهر أكتوبر الماضي ليسجل مستوى 13319 نقطة في إغلاق تعاملات شهر نوفمبر الجاري.

لكن في المقابل تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 2% فاقداً نحو 14 نقطة بعدما تراجع من مستوى 695 نقطة في إغلاق تعاملات شهر أكتوبر الماضي إلى مستوى 681 نقطة في إغلاق تعاملات شهر نوفمبر الجاري.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي تراجع بنسبة 1.9% فاقداً نحو 33 نقطة بعدما هوى من مستوى 1739 نقطة في نهاية تعاملات شهر أكتوبر إلى نحو 1706 نقطة في إغلاق تعاملات شهر نوفمبر الجاري.

وكانت الأسهم المصرية قد واجهت خسائر عنيفة خلال جلسات شهر أكتوبر الماضي، حيث خسرت الأسهم المدرجة نحو 52.3 مليار جنيه بعدها هوى المؤشر الثلاثيني بنسبة 9.3% فاقداً نحو 1366 نقطة، كما تراجع المؤشر السبعيني بنسبة 2.38%، وأيضاً تراجع المؤشر المئوي بنسبة 3.95%.