عاجل

البث المباشر

لهذا السبب تغيب صفقات الأفراد عن صكوك السعودية

تخفيض القيمة الاسمية للصكوك بهدف توسيع قاعدة المستثمرين

المصدر: العربية.نت

أرجع المصرفي المتخصص بأسواق الدين والائتمان، محمد الخنيفر، أسباب عدم حدوث صفقات من قبل المستثمرين الأفراد على #الصكوك الحكومية السعودية بعد تجزئتها وإتاحتها للاستثمار إلى "مشكلات تقنية مقتصرة على بعض شركات الوساطة المالية".

وقال الخنيفر في مقابلة مع "العربية" إن بعض #شركات_الوساطة التي جرى منحها فترة تزيد على الشهر لتهيئة البنية الإلكترونية لتوفير الخدمة للأفراد، كانت سبباً في تأخر حدوث صفقات استثمار على هذا النوع من الأدوات المالية التي تعد خياراً مهماً لذوي السيولة العالية.

وأشار إلى أن "بعض شركات الوساطة لم تكشف إلى الوقت الحالي، عن أسعار #عمولات_التداول ولم تقم بتفعيل تداول الصكوك"، موضحاً أن السبب يكمن "ربما في أنه لم يكن في السابق إقبال من الأفراد على مثل هذه الأدوات الاستثمارية وستحتاج الشركات وقتاً للتكيف مع هذا الوضع".

وقال إن المنهجية في السعودية تعد جديدة، من حيث إتاحة تملك الصكوك القائمة أو السارية للأفراد بدلاً من الاكتتاب المباشر، موضحاً أن التجارب العالمية في هذا الجانب تتضمن بيع الصكوك بخصم أو علاوة إصدار لتصبح في متناول المستثمرين الأفراد.

وكان قرار تجزئة القيمة الاسمية للصكوك الحكومية المدرجة، قد دخل حيز التنفيذ في #السوق_المالية_السعودية أمس، لتجري تجزئة القيمة من مليون ريال للصك إلى ألف ريال للصك بهدف تحفيز الاستثمار وتشجيع دخول الأفراد.

ولن تقود هذه الخطوة إلى أي تغيير في حجم الإصدار، وهي تأتي بناءً على الطلب المقدم من وزارة المالية.

وشمل التغيير في القيمة الاسمية نحو 29 إصداراً لصكوك حكومية استثمارية.

وتستهدف السعودية تطوير سوق الصكوك المحلية، بما في ذلك #المنتجات_الاستثمارية المتاحة أمام المستثمرين.

إعلانات