عاجل

البث المباشر

4 عوامل تحدد اتجاه الأسهم السعودية.. وMSCI الحدث الأبرز

المصدر: العربية.نت

تراجعت الأسهم السعودية خلال تعاملاتها الأسبوعية قبل عيد الأضحى بنحو 1.3%، بعد أسبوع اتسم بالتذبذبات المرتفعة، لتستمر سلسلة الخسائر للمؤشر الرئيسي وللأسبوع الثالث على التوالي، حيث بلغت الخسائر نحو 483 نقطة بما يعادل 5.35% .

وبحسب تحليل، فإن تداولات الأسبوع المقبل قد تشهد عدة تحديات بشأن مصير اتجاه السوق، حيث إن هناك عدة عوامل من خلالها يحدد اتجاه الأسهم، حيث لا تزال الحرب التجارية بين واشنطن وبكين مستمرة ومن دون ملامح إيجابية في الأفق رغم تأكيد الرئيس الأميركي ترمب أن الحرب ستكون قصيرة، وفق ما ورد في صحيفة "الاقتصادية".

كذلك فإن انكماش الاقتصاد الألماني خلال الربع الحالي أحدث صدمة كبيرة في الأسواق العالمية، حيث ارتفعت أسعار السندات عالميا، وتسببت حينها في تراجع العوائد على سندات طويلة الأجل مقارنة بقصيرة الأجل، التي أعطت مخاوف من ركود اقتصادي مقبل.

ومن بين العوامل المؤثرة في اتجاه تداولات السوق أسعار النفط، التي تأثرت بالعوامل السابقة، حيث تتداول أسعار خام برنت عند مستويات متدنية، فهي تقترب من محو جميع مكاسبها خلال العام الحالي 2019 حيث تتداول عند مستوى 58.7 دولار للبرميل مقارنة بنحو 53.8 دولار للبرميل بنهاية عام 2018.

كذلك من المقرر أن يتم تطبيق المرحلة الثانية لانضمام السوق السعودية لمؤشر إم إس سي آي خلال أغسطس الحالي. ومن المتوقع أن تلقى اهتماما إيجابيا من قبل المتداولين في السوق السعودية حيث تشير التوقعات إلى دخول استثمارات أجنبية بقيمة 18.75 مليار ريال.

فيما سيكون تطبيق المرحلة الثانية بنسبة انضمام 50% من الوزن الإجمالي للسوق في 29 أغسطس الحالي بحسب أسعار الإغلاق لليوم السابق له أي 28 أغسطس.

وما زالت تدفقات الأجانب في السوق السعودية خلال العام الحالي مستمرة، حيث بلغ صافي مشترياتهم خلال العام الحالي نحو 64.96 مليار ريال، وذلك بعد تحقيقهم مشتريات بلغت 122.22 مليار ريـال ومبيعات بلغت 57.25 مليار ريال.

من ناحية أخرى ما زال المؤشر العام "تاسي" يلقى دعما فنيا عند مستوى 8200 نقطة، ويأتي الدعم من خلال القاع المتشكل في نهاية شهر مايو إضافة إلى قربه من متوسط 200 يوم الذي لا يزال المؤشر يتداول أعلى منه، فيما من المتوقع أن تزداد التراجعات في السوق خاصة إذا تم كسر مستويات الدعم السابق ذكرها لتستهدف مناطق قريبة من 7700 نقطة.

إعلانات