عاجل

البث المباشر

هيئة السوق السعودية في محادثات مع أرامكو بشأن الطرح

ارتفاع نسبة المستثمرين الأجانب إلى 8.5% في الأسهم السعودية

المصدر: العربية.نت

قال رئيس هيئة السوق المالية السعودية محمد بن عبد الله القويز، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأربعاء، إن سوق الأسهم السعودية شهدت ضخ أكثر من 75 مليار ريال استثمارات أجنبية منذ بداية العام الحالي.

وقال القويز إن هذه الاستثمارات تأتي من ترقية مؤشر سوق السعودية إلى مؤشرات الأسواق الناشئة، والتي تستكمل المرحلة الرابعة منها على مؤشرات "فوتسي راسل" غدا الخميس.

وأوضح أن زيادة ضخ الاستثمارات الأجنبية هذه، رفعت حصة المستثمرين الأجانب في السوق من أقل من 4% إلى 8.5%.

موضوع يهمك
?
قال كومرتس بنك اليوم الأربعاء، إن الاتجاه الصعودي لسعر النفط الناجم عن هجمات على منشأتين في السعودية ليس مستداما وخفض...

كومرتس بنك يقول إن صعود النفط غير مستدام ويخفض توقعات 2020 طاقة

وكشف أن نسبة الزيادة هذه تأتي من "مستثمرين ماليين"، مشيراً إلى أهمية استكمال الترقية على مؤشر "فوتسي راسل" غداً، والمرحلة الخامسة في الربع الأول من 2020.

وأكد رئيس هيئة السوق المالية، استعداد سوق الأسهم السعودية، لطرح أرامكو الضخم، موضحاً أن لذلك الطرح استحقاقات كثيرة كانت السوق قد أتمتها مع التطورات الأخيرة ومع الترقية للأسواق العالمية، ومع تحديث الأنظمة في السوق.

وتحدث القويز عن "استحقاقات مهمة جرى تحقيقها أهمها فتح السوق للأجانب والانضمام للمؤشرات العالمية، والتي معها زالت واحدة من العقبات والتي هي تتمثل في الإرتباط بالأسواق الدولية الأخرى، ومع تجربة كل لوائحنا وأنظمتنا، ووجدنا أن في كل الأحوال بما فيها التنظيمات كانت الإجراءات مناسبة وملائمة، وأصبحنا في وضع جيد لاستقبال أي طرح بحجم أرامكو".

وأكد أن هيئة السوق المالية، بوصفها جهة تنظيمية تحاول ألا تكون قريبة من القرار الاستثماري لأنها قرار تجاري، بالنسبة للشركات التي تود الطرح، ومنها فإن "اهتمامنا هو التأكد من أن المنصة متاحة للطرح بغض النظر عن حجمه وموعده".

محادثات مع أرامكو بشأن الطرح العام الأولي

من جهة أخرى، أكد القويز لرويترز أن الهيئة تجري محادثات مع أرامكو السعودية ومستشاريها بشأن المتطلبات التنظيمية لإدراج شركة النفط العملاقة في سوق الأسهم المحلية.

وقال القويز اليوم الأربعاء "نواصل المحادثات مع الشركة ومستشاريها حول استعدادهم، وأيضا بشأن متطلباتنا التنظيمية في السوق".

وذكرت رويترز هذا الشهر أن أرامكو تخطط لبيع 1% من أسهمها هذا العام، في صفقة محتملة بقيمة 20 مليار دولار، وو1% أخرى في 2020 قبل طرح عام أولي في الأسواق الدولية.

تأسيس بورصات جديدة

وكان القويز قال إن تعديل قانون سوق المال السعودي سيتيح تأسيس بورصات أخرى في البلاد.

وأضاف القويز أن الهيئة تعتزم ترخيص كيانات أخرى لتقديم أنشطة البورصات وشركات الإيداع أو المقاصة.

وتعتبر تداول هي البورصة الرئيسية في السعودية، وفتحت أبوابها أمام المستثمرين الأجانب في 2015 وطبقت المملكة مجموعة من الإصلاحات التي تهدف لزيادة جاذبية السوق للمشترين والمُصدرين في الخارج.

وانضمت أسهم محلية لمؤشر فوتسي للأسواق الناشئة في مارس آذار ومؤشر الأسواق الناشئة لإم.إس.سي.آي في مايو أيار من هذا العام مما أدى لزيادة تدفقات الصناديق على سوق الأسهم.

إعلانات

الأكثر قراءة