رقم مفاجئ.. سوق مصر تخسر 55 مليار جنيه في سبتمبر

نشر في: آخر تحديث:

عمقت البورصة المصرية من خسائرها خلال تعاملات الشهر الماضي، وتكبدت الأسهم المدرجة ما يقرب من 55 مليار جنيه في غالبية الجلسات التي سيطر عليها اللون الأحمر.

جاءت الخسائر مدعومة باتجاه بيعي مكثف مع سيطرة الغموض والضبابية وعدم وجود محفزات، حيث خسرت السوق أكثر من 60 مليار جنيه في أول 3 جلسات خلال بداية الأسبوع الماضي، لكن قرار البنك المركزي المصري بخفض الفائدة ساهم في تقليص حدة الخسائر.

وقال متعاملون في السوق، إن هناك حالة من الحذر والترقب مازالت تسيطر على قرارات المستثمرين، خاصة أن هناك مخاوف تحيط ببرنامج الطروحات الحكومية الذي كانت تعول عليه البورصة في أن تنتقل إلى المربع الأخضر بعد سلسلة طويلة من الخسائر.

وفي الوقت الحالي ومع ظهور عدة محفزات وأرقام إيجابية، فمن المتوقع أن تشهد البورصة المصرية أداءً عرضياً مائلاً للصعود ولكن بنسب طفيفة، مع اتجاه غالبية المستثمرين إلى عمليات جني أرباح بعد الارتدادة الأخيرة وتقليص حجم خسائر الجلسات الماضية.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية وخلال تعاملات الشهر الماضي، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 54.8 مليار جنيه، بنسبة انخفاض تقدر بنحو 7.11%، وذلك بعدما تراجع من مستوى 770.2 مليار جنيه في إغلاق تعاملات شهر أغسطس الماضي إلى نحو 715.4 مليار جنيه في إغلاق تعاملات أمس الاثنين نهاية إغلاق شهر سبتمبر.

على صعيد المؤشرات، تراجع المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 3.4% بعدما فقد نحو 578 نقطة خلال تعاملات شهر سبتمبر، متراجعاً من مستوى 14835 نقطة في إغلاق تعاملات شهر أغسطس الماضي لينهي جلسات شهر سبتمبر عند مستوى 14257 نقطة.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 5.96% فاقداً نحو 33 نقطة بعدما انخفض من مستوى 553 نقطة في نهاية تعاملات شهر أغسطس الماضي لينهي جلسة أمس الاثنين عند مستوى 520 نقطة.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100"، والذي تراجع بنسبة 4.26% فاقداً نحو 62 نقطة بعدما أنهى جلسات شهر سبتمبر الماضي عند مستوى 1393 نقطة، مقابل نحو 1455 نقطة في إغلاق تعاملات شهر أغسطس الماضي.