عاجل

البث المباشر

تراجع الأسهم التركية بعد اتهامات أميركية لبنك "خلق"

المصدر: دبي - مايا جريديني

تراجعت أسهم البنوك التركية بعد الاتهامات الأميركية الموجهة لبنك خلق التركي بالتهرب من العقوبات على إيران، فمرة جديدة يجد بنك خلق التركي نفسه محط أنظار السلطات الأميركية بعد أن وجهت النيابة العامة في نيويورك اتهامات له بالمشاركة في خطة للتهرب من العقوبات الأميركية.

تأتي هذه الاتهامات بعد إدانة ومحاكمة أحد المسؤولين السابقين في البنك العام الماضي والذي أدين بالمشاركة في خطة للتهرب من العقوبات الأميركية على طهران.

ففي عام 2016، أقر تاجر الذهب الإيراني التركي رضا ضراب بالتعاون مع HALBANK ومسؤولين حكوميين من ضمنهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستخدام شبكة معقدة من الشركات في قطاعي الأدوية والأغذية للتهرب من العقوبات الأميركية.

وهذا كان الباب الخلفي التركي لمساعدة إيران على التهرب من العقوبات.

فمنذ عام 2010، كانت العقوبات الأميركية تمنع البنوك حول العالم من التعامل مع إيران بالدولار، ولذلك كانت طهران تقبض ثمن النفط والسلع الأخرى التي تبيعها بعملات أخرى، وكانت تفتح حسابات ضمان (escrow) في البلاد التي تستورد منها.

لكن ما حاجة إيران إلى عشرات المليارات من الليرات التركية؟ هكذا لمعت الفكرة.

المليارات المودعة في بنك "خلق" الحكومي التركي، بدأت تحوّل لشراء الذهب بأسماء شركات ورقية، ثم ينقل الذهب إلى الخارج، حيث تباع وتنقل الدولارات إلى إيران.

العقوبات الأميركية التي فرضت العام الماضي على تركيا سدت هذه الثغرة، من خلال منع المتاجرة بالذهب والمعادن الثمينة مع إيران، لكن إيران كانت رفعت حيازتها من الذهب بشكل ملحوظ لتتضاعف ثلاث مرات خلال العام الماضي إلى 62 طنا.

كلمات دالّة

#بنك, #خلق, #تركيا

إعلانات