عاجل

البث المباشر

ما هي قصة أول طرح أولي في العالم؟

المصدر: دبي - مايا جريديني

استعدادات تجري على قدم وساق تحضيرا لاكتتاب أرامكو والمتوقع أن يكون الأكبر في العالم.

تاريخ الاكتتابات العامة يعود لأكثر من 400 سنة، حين جرى أول طرح أولي في العالم في أمستردام. وانبثقت الفكرة عن عزم الحكومة الهولندية احتكار تجارة التوابل لتتفوق على البرتغال من خلال توحيد كل التجار تحت مظلة شركة واحدة.

وتاريخ أول طرح أولي في العالم يعود إلى أوائل القرن السابع عشر، إلى عام 1602، عندما شرعت الحكومة الهولندية في احتكار تجارة التوابل عبر القارات ولتوحيد التجار تحت مظلة واحدة لرفع القدرة التنافسية لهولندا في وجه البرتغال التي كانت تحتكر هذه التجارة.

وكانت النتيجة تأسيس شركة شرق الهند الهولندية Dutch East India Company التي منحت حق احتكار التجارة مع آسيا بموجب ميثاق ملكي لمدة 21 عاماً قابلاً للتجديد، وحصلت أيضا على الدعم المالي وسلطة قانونية لشن الحروب وإنشاء مستوطنات في الخارج.

فقبل ذلك، كان عدد من التجار يستثمرون في مجموعة من السفن المستقلة، تتعثر نسبة كبيرة منها في العودة، وكان الاستثمار على شكل شراكة تنتهي مع عودة السفينة وتوزيع الأرباح.

إنشاء شرق الهند الهولندية التي عرفت بـ (VOC) بناء على اسمها الهولندي، أحدث تغييرا جذريا للمفاهيم التي كانت سائدة في ذلك الحين، مع بروز حاجة لتمويل مئات السفن في آن واحد.

وهذا دفع الشركة لبيع أسهم فيها للمستثمرين الراغبين، معلنة أنها غير ملزمة بدفع كامل قيمة الأسهم للمساهمين بعد شرائهم لها وإنما يمكنهم بيع أسهمهم إلى أطراف مهتمة من خلال مركز وسط المدينة، أنشأته هي، لتؤسس ذلك ما يعرف اليوم ببورصة أمستردام، ولتكون أول شركة تتداول في سوق مالية في التاريخ.

وكذلك، أعلنت الشركة أنها لن توزع الأرباح على المساهمين إلا بعد عشر سنوات من تاريخ إصدار الأسهم، ما سمح لها بالاحتفاظ بأرباحها للتوسع بدلاً من تصفية رأس المال بعد كل رحلة.

توسعاتها ونجاحاتها سمحت لها بإنشاء مركز رئيسي آخر في جاكرتا لتصبح أول شركة عالمية وتعتبر علامتها التجارية أول علامة تجارية تعرف على مستوى العالم. علما أن الطرح الأولي، أكثر من ستة ملايين غيلدر - ما يعادل 110 ملايين دولار اليوم.

هكذا ولأكثر من 200 عام مثلت (VOC) المصالح الهولندية في آسيا وهيمنت على التجارة الأوروبية بأكثر من 5 آلاف سفينة، متفوقة على منافسيها.

كذلك كانت وراء تحوّل أمستردام إلى أهم المراكز المالية في حينها، إلا أن الشركة لم تستطع الحفاظ على أمجادها، وأحد الأسباب كان اعتمادها على الاقتراض بكثرة، وارتفاع توزيعاتها التي وصلت إلى 40% أحيانا.

هذا بالإضافة إلى الحرب بين هولندا والمملكة المتحدة في عام 1780، بدأت تهز أساسات الشركة حتى هوت في عام 1799.


إعلانات