الذهب يتراجع مع تعزز الإقبال على المخاطرة بفضل آمال التجارة

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار الذهب لأدنى مستوى في أسبوع اليوم الاثنين بعد أن أبدت الولايات المتحدة والصين رغبتهما في توقيع اتفاق تجاري أولي بحلول نهاية العام، مما عزز الإقبال على الأصول المرتفعة المخاطر ودعم الدولار.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1460.85 دولار للأونصة، بعد أن انخفض لأدنى مستوياته منذ 18 نوفمبر تشرين الثاني في وقت سابق من الجلسة. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1460.80 دولار للأونصة.

وقالت مارجريت يانغ يان محللة السوق لدى سي.إم.سي ماركتس "تفاؤل التجارة يدفع الأسهم العالمية للارتفاع ورأس المال للابتعاد عن الملاذات الآمنة إلى الأصول المرتفعة المخاطر".

وساعدت أنباء إيجابية بشأن المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين الأسهم الآسيوية على التعافي، بينما صعد الدولار مقابل سلة من العملات المنافسة مما يزيد تكلفة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا لحائزي العملات الأخرى.

وارتفعت العملة الأميركية بقوة يوم الجمعة بعد مسح أظهر أن إنتاج قطاع التصنيع في الولايات المتحدة تسارع في نوفمبر تشرين الثاني وأن أنشطة قطاع الخدمات زادت بأكثر من المتوقع.

ويُعتبر الذهب ملاذا آمنا في أوقات الضبابية السياسة والاقتصادية، وارتفع ما يزيد عن 13% منذ بداية العام الجاري لأسباب في مقدمتها نزاع الرسوم الجمركية المستمر منذ فترة طويلة والمخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.3% إلى 16.95 دولار للأونصة، بعد أن لامست أدنى مستوى في أسبوع.

وصعد البلاديوم 0.7% إلى 1787.36 دولار للأونصة، بعد أن بلغ في وقت سابق أعلى مستوياته منذ الثامن من نوفمبر تشرين الثاني، وربح البلاتين 0.5% إلى 895.39 دولار.