عاجل

البث المباشر

رغم بثه الرعب في الأسواق.. هذا هو الرابح الوحيد من كورونا

ظهور الفيروس يدفع بقوة إلى التخلي عن أسواق الأسهم والسندات

المصدر: القاهرة – خالد حسني

فيما تشهد غالبية الأسواق خسائر عنيفة خلال الأيام بسبب المخاوف المتعلقة بانتشار فيروس الصين "كورونا"، لكن اتجاه المستثمرين إلى أسواق الأصول والملاذات الآمنة دفع المعدن الأصفر إلى الاستقرار وربما تحقيق مكاسب جيدة.

وربما كانت البيانات السلبية الخاصة بمعدلات النمو الاقتصادي والخلاف التجاري بين الصين والولايات المتحدة الذي أسدل الستار عليه قبل أيام، تدفع المستثمرين إلى سوق الأصول الآمنة، لكن ظهور فيروس "كورونا" دفعهم وبقوة إلى التخلي عن أسواق الأسهم والسندات والإقبال على الذهب كأحد أهم الملاذات والأصول الآمنة.

موضوع يهمك
?
رغم زيادة القيود المفروضة على السفر وارتفاع عدد القتلى من فيروس كورونا والحالات الجديدة في جميع أنحاء العالم تؤكد مجموعة...

بنوك عالمية ترى فرصة للاستثمار بسبب "كورونا" بنوك عالمية ترى فرصة للاستثمار بسبب "كورونا" اقتصاد

وتشير بيانات حديثة لوكالة "بلومبيرغ"، إلى أن صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب سجلت أعلى مستوى في 7 أعوام، بسبب تأثير فيروس كورونا على الأسواق ومعنويات المستثمرين.

وارتفعت حيازة الذهب في صناديق الاستثمار المتداولة عالمياً إلى 2561.2 طن بنهاية تعاملات يوم الثلاثاء الماضي، وهو أعلى مستوى منذ يناير من العام 2013.

وكانت حيازة الذهب في صناديق الاستثمار المتداولة قد وصلت إلى قمتها عندما سجلت نحو 2572.8 طن في ديسمبر من العام 2012.

وعزز انتشار الفيروس الصيني، الذي تسبب في وفاة أكثر من 132 شخصاً حتى الآن، الطلب على الأصول الآمنة في وقت يشهد انخفاض معدلات الفائدة.

تأتي التدفقات الأخيرة في صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب بعد أربع سنوات متتالية من التدفقات الداخلة، كما تتزامن مع تداول أسعار المعدن الأصفر قرب أعلى مستوياته منذ عام 2013.

وارتفعت أسعار الذهب خلال العام الحالي بسبب تفشي الفيروس المميت الذي يهدد بإلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي ويعزز التذبذب في حركة تداول الأسهم وسط التقلبات في معنويات المستثمرين.

وتلقى الذهب الدعم كذلك من تلميحات بنك الاحتياطي الفيدرالي بأن معدلات الفائدة من المرجح أن تظل منخفضة لبعض الوقت، وسط زيادة ميزانيته العمومية لتخفيف الضغوط في أسواق المال. وتعتبر معدلات الفائدة الحقيقية (المعدلة وفقاً للتضخم) في الولايات المتحدة في النطاق السالب، مما يقلل تكلفة الفرصة البديلة المتمثلة في الاحتفاظ بالذهب.

وفي تعاملات أمس الأربعاء، ارتفعت أسعار الذهب هامشياً عند تسوية التعاملات وقبيل إعلان قرار الاحتياطي الفيدرالي مع ترقب تطورات فيروس "كورونا". وعند التسوية، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر فبراير بنحو 0.04% أو ما يعادل 60 سنتاً إلى 1570.40 دولار للأوقية. وارتفع سعر التسليم الفوري للمعن النفيس بنحو 0.3% عند مستوى 1570.73 دولار للأوقية.

إعلانات