عاجل

البث المباشر

الأسهم الأميركية تلتقط أنفاسها بعد ضربة كورونا

المصدر: العربية.نت

فتحت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية مرتفعة يوم الأربعاء بعد أن تكبدت أشد خسائرها بالنسبة المئوية لأربع جلسات فيما يربو على عام بفعل المخاوف من الأضرار الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا في أنحاء العالم.

موضوع يهمك
?
قال محمد علي ياسين الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات والعملاء في الظبي كابيتال المحدودة إنه بالرغم من الخسائر التي تلحق...

من أكثر تضررا بأسواق الأسهم.. الأفراد أم المؤسسات؟ من أكثر تضررا بأسواق الأسهم.. الأفراد أم المؤسسات؟ غداء عمل

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 78.10 نقطة بما يعادل 0.29% ليصل إلى 27159.46 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 11.69 نقطة أو 0.37% مسجلا 3139.90 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 45.94 نقطة أو 0.51% إلى 9011.55 نقطة.

وقال مدير إدارة بحوث الأسواق في ATFX Global Markets رامي أبوزيد في مقابلة مع "العربية" إن مخاوف الفيروس باتت تضغط بشكل أكثر قوة، بعد انتقاله إلى دول لم تكن على صلة قوية في الصين.

وذكر أبوزيد أن القلق الذي تعكسه الأسواق يقيس المخاطر على اقتصاد الصين، الذي بات صاحب التأثير الأوسع والأكبر على دول العالم.

وقال إن المخاوف مع تسجيل أول حالة في البرازيل، ودول أخرى وتزايد أعداد المرضى بهذا الفيروس بخاصة في كوريا الجنوبية والعديد من الدول الآسيوية، والذي سيدفع اليابان على إلغاء الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة فيها.

وبلغ الريال الإيراني أضعف مستوياته في عام مقابل الدولار اليوم الأربعاء، إذ دفعت زيادة حادة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى غلق أغلب حدود البلاد، مما يهدد الصادرات غير النفطية التي تشكل شريان الحياة الرئيسي لاقتصادها.

وبحسب موقع بونباست.كوم لأسعار الصرف والذي يتابع السوق الحرة، جرى اليوم عرض الدولار عند مستوى مرتفع بلغ 158 ألفا و500 ريال، بينما يبلغ سعره الرسمي 42 ألف ريال، بما ينطوي على تراجع عشرة بالمئة للعملة عنها قبل أسبوع.

وتراجع سعر صرف الليرة التركية إلى أدنى مستوى في 9 أشهر أمام الدولار، بضغط القلق من تداعيات تفشي فيروس كورونا في العالم، وبضغوط الغموض حيال السياسات النقدية والمالية في تركيا.

وضغطت عوامل ثقيلة متعددة على العملة التركية في الآونة الأخيرة، كان أبرزها المخاوف من كورونا والتدخل التركي في سوريا.

إعلانات