عاجل

البث المباشر

تفاؤل يقفز بسوق السعودية 2.8%.. وتباين بأداء بورصات الخليج عند الإغلاق

بنوك مركزية عالمية قد تقدم تيسيرات لدعم اقتصاداتها بمواجهة كورونا

المصدر: دبي - العربية.نت

واصلت سوق الأسهم السعودية مكاسبها لليوم الثاني على التوالي، لتتفاعل مع الأسواق العالمية التي استفادت من احتمال قيام البنوك المركزية بتقديم تيسيرات لدعم اقتصاداتها مع تفشي فيروس كورونا وانتشاره في دول جديدة.

وأنهى مؤشر سوق السعودية جلسة اليوم الثلاثاء مرتفعاً بنسبة 2.82% إلى 7556 نقطة، بتداولات تخطت 4.27 مليار ريال، وارتفع سهم أرامكو بنسبة 0.76% إلى 33.05 ريال بقيمة تداولات إجمالية على السهم بلغت 266.13 مليون ريال.

وأكد خبير أسواق مالية، عبدالله الربدي، أن القراءة الأولية لأزمة فيروس كورونا، تفيد بتأثر سلاسل الإمداد العالمية بما يجري في الصين، موضحاً أن هذا التأثير المتداعي على أسواق الأسهم "ربما يكون وصل ذروته في التأثير".

وأشار الربدي في مقابلة مع "العربية" إلى الأثر المضاعف الذي تركته الإجراءات الاحترازية، مع توقف جزئي للنشاط الصناعي والاقتصادي في الصين.

وأسواق الخليح أيضا لم تكن بمنأى عما يحدث في الأسواق العالمية، إذ أغلق مؤشر سوق أبوظبي مرتفعا 0.9% عند 4806.18 نقطة. وأغلق أيضا مؤشر بورصة الكويت 2.28% إلى 6515.97 نقطة، كما أغلق أيضا مؤشر قطر على ارتفاع قدره 0.47% عند 9258.69 نقطة.

وقلص مؤشر بورصة مسقط مكاسبه ليرتفع قبيل الإغلاق بنسبة 0.37%، فيما أغلق مؤشر سوق البحرين متراجعا بنسبة 0.18% عند 1637.96 نقطة.

وبعد أن حقق مكاسب في بداية التعاملات، أغلق مؤشر سوق دبي المالي على تراجع بلغت نسبته 0.02% ليغلق عند 2536.21 نقطة.

وتوقع وسيم جمعة مدير إدارة الموجودات في شركة كابيتال للاستثمارات في حديثه لقناة العربية، أن تشهد الأسواق العالمية وأسواق المنطقة تذبذباً خلال الفترة المقبلة، بسبب حالة عدم الوضوح بشأن فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الأداء السلبي للأسواق في العالم خلال الفترة الماضية، عكست توقعات المستثمرين والتي تشير إلى حدوث انكماش في الاقتصاد خلال الشهور الأولى من العام، وأيضا تشير إلى أن الاقتصاد سيستقر دون نمو حتى نهاية العام.

وأشار إلى أن القرارات التي ستنتج عن اجتماع أوبك بلس ستؤدي بشكل كبير إلى تعافي الأسواق.

وعن رؤيته لأسواق المنطقة، أوضح أنها تختلف، إذ يرى أن الأسواق التي سيكون تأثرها أقل بفيروس كورونا، هي الأسواق التي يعتمد اقتصادها على الطلب المحلي مثل السعودية ومصر.

إعلانات