الراجحي المالية.. ما أبرز توقعات أرباح الشركات السعودية للربع الأول؟

ربع قوي وإيجابي لقطاع الأغذية والاتصالات.. والبتروكيماويات الأكثر تأثراً

نشر في: آخر تحديث:

يشير التقرير الصادر عن "الراجحي المالية"، عن التوقعات لأرباح أسهم الشركات السعودية للربع الأول، إلى أن المستثمرين سيتطلعون إلى التأثير الاقتصادي لوباء كوفيد 19 على السوق السعودية بالربع الثاني من العام.

في الربع الأول، يقول التقرير إنه من غير المرجح أن تكون البنوك السعودية قد شهدت الكثير من الضغوط حتى فبراير الماضي، حيث ارتفعت أرباح القطاع المصرفي 10% على أساس سنوي.

غير أن ذلك لا ينطبق على قطاع البتروكيماويات، الذي بدأ بالفعل يشهد تأثراً مبكرًاً نظرًا لانكشافه على السوق الصينية، بؤرة فيروس كورونا.

أرباح ضعيفة لقطاع البتروكيماويات السعودي

في هذا السياق، توقعت "الراجحي المالية" أن تظل أرباح "سافكو" (-11.4%) و"تصنيع" و"ينساب" ( -80%) ضعيفة في الربع الأول على أساس سنوي، بسبب انخفاض أسعار المنتجات، بينما من المتوقع أن تشهد "سبكيم" انخفاضًا في صافي الدخل على أساس سنوي، بسبب ضعف الأسعار وانخفاض حجم المبيعات، نظرًا لإغلاقه لمصنع الواحة في إطار أعمال الصيانة الدورية المجدولة لمدة 28 يومًا.


سابك ستستمر في تكبد خسائر

علاوة على ذلك، تتوقع "الراجحي المالية" أن تستمر "سابك" في تكبد خسائر في الربع الأول بـ155 مليون ريال. وأرجعت ذلك إلى الأثر المالي غير النقدي بنحو 700 مليون ريال تعليق إنتاج مادة بوليمرات في مصنعها بمدينة كارتاخينا الإسبانية .


76 مليار ريال أرباحاً متوقعة لأرامكو بالربع الأول

بالمقابل، توقعت أن تحقق أرامكو أرباحاً بـ76.09 مليار ريال خلال الربع الأول 2020.

قطاع التجزئة

بشكل عام، يتوقع تقرير "الراجحي" أن يحافظ الربع الأول 2020 على صمود تجار التجزئة لاسيما مع نمو المبيعات عبر الإنترنت، الذي سيعوض جزئياً خسارة المبيعات من المتاجر.

بالنسبة لفواز الحكير، من المتوقع أن تتأثر الأعمال خاصة خلال شهر مارس، حيث كانت المراكز التجارية هي الأولى التي أغلقت بسبب تفشي فيروس كورونا.

وبحسب التقرير، فإن الشركة ستتكبد خسائر بـ177 مليون ريال بالربع الأول.

أما بالنسبة لشركة جرير، فمن المتوقع أن تكون مبيعات الإلكترونيات أفضل قليلاً، غير أن صافي الربح من المتوقع أن ينخفض بنسبة 8.1% إلى 215 مليون ريال بالربع الأول مقارنة بـ234 مليون ريال بالربع المماثل من العام الماضي، إذ من المرجح أن تنخفض حصة الإيرادات من القرطاسية في الربع الأول مع بدء التعليم عن بعد.

ومن المرجح نمو أرباح شركتي أسواق العثيم وإكسترا بنسبة 22.1% و11.8% على التوالي بالربع الأول.

قفزة في أرباح قطاع الاتصالات

في حين من المتوقع أن تشهد معظم القطاعات أرباحًا ضعيفة في عام 2020 بسبب الوباء، تتوقع "الراجحي المالية" قفزة في أرباح الاتصالات بشكل كبير بفضل استخدام البيانات وانخفاض التكلفة.

على ضوء هذه التطورات، رفعت الراجحي تقديرات النمو في عام 2020 حيث يقوم المستهلكون بشراء المزيد من اتصالات البيانات وترقية حزم تحميل البيانات.

ووفقًا لشركة الاتصالات السعودية STC، كان هناك نمو بنسبة 1128% في الحركة مع العمل عن بُعد، وزيادة بنسبة 30-40% في حركة مرور البيانات، و 300% لمنصات الألعاب عبر الإنترنت، و1000% للتعليم، و200% للرعاية الصحية، و132% للمحتوى التلفزيوني، و177% زيادة في استخدام منصات الرعاية الصحية، و73% زيادة في استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي، وزيادة 70% في استخدام التطبيقات التعليمية والصحية.

ويشير التقرير إلى نمو أرباح "STC" بنسبة 6.8% إلى 2.9 مليار ريال بالربع الأول، مقارنة بـ2.7 مليار ريال بالربع الأول من عام 2019.

قطاع الأغذية.. ربعٌ إيجابي وقوي

بالنسبة لقطاع الأغذية، تتوقع "الراجحي" ربعًا قويًا حيث يقوم المستهلكون بتخزين البقالة وسط عمليات الإغلاق وحظر التجول حيث تتخذ الحكومة إجراءات لاحتواء COVID 19.

كما ستشهد الشركات التي تصنع منتجات أساسية مثل المراعي وسدافكو وصافولا زيادة في حجم المبيعات في الربع الأول من عام 2020.

بالتالي، تتوقع ربعا إيجابيا لجميع شركات الأغذية والمشروبات.

ومن أبرز التوقعات، نمو أرباح "سدافكو" بنسبة 38.3% إلى 83 مليون ريال بالربع الأول، مقارنة بـ60 مليون ريال في الربع المماثل من العام الماضي.

قطاع الرعاية الصحية

من المرجح أن تتأثر نتائج الربع الأول لشركات الرعاية الصحية بسبب الوباء المستمر، حيث يتجنب الناس المستشفيات والعمليات الجراحية.

من المتوقع أن ينخفض إجمالي الإيرادات لشركات الرعاية الصحية المشمولة بتغطية "الراجحي المالية" بنسبة 7.8% على أساس سنوي، في حين من المرجح أن ينخفض صافي الربح بنسبة 31.5% على أساس سنوي.

في غضون ذلك، من المتوقع أن تسجل شركة "الحمادي" أدنى انخفاض في صافي الربح بنسبة 10.7%، بينما من المتوقع أن يأتي الحد الأقصى للانخفاض في صافي الربح بنسبة 52.1% لشركة NMCC من بين 4 شركات تحت تغطية "الراجحي".

قطاع الإسمنت

بسبب جائحة COVID-19 المستمر، قد يتأثر النمو ربع السنوي بسبب التأثير على كل من الحجم والأسعار.

علاوة على ذلك، قد يؤدي الانخفاض الكبير في أسعار النفط إلى انخفاض الإنفاق الحكومي، مما قد يؤثر على الطلب في كل من المشاريع الضخمة وكذلك مشاريع الإسكان بشكل رئيسي في النصف الأول من عام 2020.

استنادًا إلى التأثير المتوقع من وباء الفيروس التاجي، قامت "الراجحي المالية" بتعديل التقديرات في الطلب على الأسمنت بنسبة 2% نزولًا في السنة المالية 2020.