نيكاي يرتفع بفضل آمال بشأن اتفاق أميركي صيني

نشر في: آخر تحديث:

تقدمت الأسهم اليابانية اليوم الجمعة، بما يتماشى مع ما حققته وول ستريت من مكاسب، إذ تسببت أنباء عن أن كبار ممثلي التجارة في الصين والولايات المتحدة عقدوا محادثات عبر الهاتف في تهدئة المستثمرين القلقين من تصاعد التوتر بين البلدين، فيما قادت الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية الارتفاع.

وعلى الجبهة الداخلية، قال متعاملون إن الآمال برفع محتمل لحالة الطوارئ في اليابان ببعض المناطق قبل موعد نهائي على مستوى البلاد لرفعها في 31 مايو دعم إقبال المستثمرين على المخاطرة.

وارتفع المؤشر نيكاي القياسي 2.6% ليغلق عند أعلى مستوى في أسبوع البالغ 20179.09 نقطة. وصعد المؤشر 2.9% مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي، على الرغم من أن التداولات اقتصرت على يومين فقط هذا الأسبوع بسبب عطلات عامة.

وبحث كبار الممثلين التجاريين من الولايات المتحدة والصين اتفاق المرحلة واحد عبر الهاتف اليوم الجمعة، فيما قالت الصين إنهم اتفقوا على تحسين أجواء تطبيق الاتفاق وقالت الولايات المتحدة إن الجانبين يعتقدان أنه سيتم الوفاء بالتزامات.

وربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.2% إلى 1458.28 نقطة، مع ارتفاع جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء واحد.

وكانت القطاعات الثلاثة الشديدة الارتباط بالدورة الاقتصادية وهي الحديد والصلب والمعادن غير الحديدية والنقل البحري هي الأفضل أداء في البورصة الرئيسية.

وقفز سهم نيبون ستيل وجيه.إف.إي هولدينجز 7.1% و7.5% على الترتيب، فيما ارتفع سهم نيبون يوسن 3.7%.

كما سجلت الأسهم المرتبطة بالصين في بورصة طوكيو أداء يفوق سائر السوق، إذ استقت مؤشرات إيجابية من المحادثات الهاتفية بين الولايات المتحدة والصين ونظيرتها الصينية. وارتفع سهم فانوك كورب 3.7% وصعد سهم كوماتسو 2.9% وزاد سهم هيتاشي لآلات البناء 3.9%.

وخسر سهم نينتندو 3.9% إذ جنى المستثمرون الأرباح ببيع السهم بعد أن ارتفعت أرباح الشركة في الربع الرابع 200% بسبب زيادة الطلب على أجهزتها للألعاب.