نيكاي يرتفع مدفوعاً بتباطؤ حالات الإصابة بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت الأسهم اليابانية، اليوم الاثنين، مدفوعة بمؤشرات على تباطؤ حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد مما بث التفاؤل بشأن تخفيف الحكومة قريبا لإجراءات العزل العام في مناطق إضافية لكن تصاعد التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين أبقى المستثمرين في حالة من القلق.

وصعد المؤشر نيكاي 0.5% ليغلق على 20133.73 نقطة معوضا خسائر سجلها في المعاملات المبكرة.

وتراجع العدد اليومي لحالات الإصابة الجديدة بكورونا في طوكيو إلى خمسة، أمس الأحد، وهو الأقل منذ وضع العاصمة رهن حالة طوارئ في السابع من أبريل.

وتسبب تنامي التوتر بين الولايات المتحدة والصين، أكبر اقتصادين في العالم، في تراجع أسهم الشركات المرتبطة بصناعة الرقائق والمكونات الكهربية.

كما تلقت أسهم تلك الشركات ضربة بعد أن تراجع مؤشر فيلادلفيا لأشباه الموصلات يوم الجمعة بنسبة 2.2%.

وتراجع سهم شركة سكرين هولدينجز 13.7% بينما هبط سهم شركة طوكيو إلكترون 3.7% وأدفانتست كورب 4.3%.

وارتفع سهم مجموعة سوفت بنك 1% بعد أن أقر مجلس إدارة المجموعة الحزمة الثانية من شراء الأسهم بقيمة 500 مليار ين في إطار برنامج لإعادة شراء الأسهم تم إعلانه في مارس بقيمة 2.5 تريليون ين (23.3 مليار دولار).

وتقدم المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.4% إلى 1459.29 نقطة، وارتفعت ثلثا مؤشرات القطاعات الفرعية في البورصة البالغ عددها 33 مؤشرا.

وتصدرت القطاعات الثلاثة التعدين والأسماك والغابات والمعلومات والاتصالات قائمة القطاعات الأفضل أداء بين المؤشرات الفرعية في البورصة الرئيسية.

وتقدم سهم مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية 3.5% بعد أن تجاوز صافي الأرباح السنوية للبنك العملاق تلك الخاصة بمنافسيه مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية ومجموعة ميزوهو المالية للمرة الأولى.

وقفز سهم إنبكس كورب واليابان للتنقيب البترولي لإنتاج النفط والغاز 4% و8.2% على الترتيب مع ارتفاع أسعار الخام الأميركي 7% يوم الجمعة لأعلى مستوياته منذ مارس بفعل تعزز الطلب على الوقود.