عاجل

البث المباشر

مفاجأة كورونا.. هذه الأسهم تنقلب لتكون الأكثر جذباً عالمياً

بيم كابيتال: حصة الذهب الموصى بها 5% بدلاً من 50% في محافظ الاستثمار

المصدر: دبي - العربية.نت

فجر مدير محافظ استثمارية تعمل في نيويورك، مفاجأة من العيار الثقيل بأن أسهم شركات النفط والطيران ستكون الأكثر جذباً في المرحلة المقبلة.

يأتي هذا التوقع المثير للجدل، على عكس ما جرى في الشهرين الماضيين، إذ منيت أسهم الطيران والنفط بأقسى الخسائر مع اشتداد تداعيات جائحة كورونا.

وقال العضو المنتدب ومدير محافظ بيم كابيتال، مهند الأعمى، في اتصال من نيويورك مع قناة "العربية"، إن أسهم الطيران والنفط "ليست مهيأة للانخفاض بنسب كبيرة".

موضوع يهمك
?
توقع المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء والدراسات الاقتصادية، اليوم الأربعاء، أن يتجه اقتصاد البلاد صوب الانكماش 20% في الربع...

الاقتصاد الفرنسي قد ينكمش 20%.. وماكرون: فلنتحرك سريعاً الاقتصاد الفرنسي قد ينكمش 20%.. وماكرون: فلنتحرك سريعاً اقتصاد

ونصح الأعمى "بالابتعاد عن أسهم التكنولوجيا وربما نشتري أسهم الطيران والنفط وهي ليست مهيأة للانخفاض بنسبة كبيرة، وهذه القطاعات ستكون أفضل في النصف الثاني من العام الحالي".

وتوقع أن "نرى التداعيات الاقتصادية للجائحة بشكل أكثر وضوحا على الاقتصاد ككل في الربع الأخير من العام الحالي، وهذا يتزامن مع انتخابات الرئاسة الأميركية وكلا العاملين فيهما عدم وضوح حتى الآن".

كما قدم نصيحة مفاجئة أخرى، تتمثل في جعل مقدار الذهب في المحفظة الاستثمارية لا يزيد على 5% أو أقل" رغم إشارته بوضوح إلى عدم اتفاقه مع بعض خبراء الاستثمار الذين كانوا ومازالوا يدعون لجعل الذهب بنسبة 50% من المحفظة.

وفي وصفه للحرب التجارية الأميركية الصينية، قال الأعمى إن ما يجري في الوقت الحالي، هو "أداة تستعملها الإدارة الأميركية لشد عصب الناخب الأميركي، وهذا لن يكون له تأثير كبير عملياً على الاقتصاد".

وأضاف أن الأسهم الأميركية تشهد "صعوداً حاداً بحيث أصبح شهر مايو الأفضل أداءً حتى الآن، فهناك تفاؤل وكم كبير من التفاؤل مبني على اعتقاد بعودة الحياة الاقتصادية الطبيعية بأسرع مما كان متوقعاً".

وقال إنه "لا يمكن تجاهل الكثير من حزم دعم الاقتصاد ودعم المواطنين الأميركيين، والشركات الكبرى، وهذان العاملان أديّا إلى ارتفاع حاد في الأسواق المالية، وهذا سيعكس التفاؤل رغم الأرقام التي تتوقع انكماشاً حاداً في الاقتصاد الأميركي في أول فصلين من العام الحالي".

وعقد الأعمى للمقارنة بين مسارات مؤشرات الأسهم الأميركية والتي تظهر تفوقاً في أداء الشركات الكبرى على تلك الأقل في حجمها خلال مسيرة التعافي.

وضرب مثالاً بأن مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الخاص بالشركات الكبرى خسر 5% مقابل خسارة 20% لمؤشر "ستاندرد آند بورز 600" والذي يعكس أداء أسهم الشركات الأقل حجماً في المؤشر.

وارتفعت مؤشرات الأسهم الأميركية عند الفتح، الأربعاء، مع تحسن الأنشطة الاقتصادية لتعزز التفاؤل حيال التعافي الاقتصادي بعد الجائحة فيما يظل المستثمرون حذرين إزاء تصاعد التوترات الصينية الأميركية.

ومنيت أسواق المعادن الثمينة خسائر جعلت مؤشراتها باللون الأحمر بحيث خسر الذهب مستوى 1700 دولار للأونصة.

تأتي هذه الخسائر للمعادن النفيسة، في مقابل انتعاشة الأسهم، ما يوضح طبيعة تحول النظرة للمخاطرة، عبر اقتناص فرص الأسهم، وتراجع الشهية على الملاذات الآمنة وعلى رأسهما الذهب الذي راكم مكاسب قوية في زمن الجائحة.

وتقدم المؤشر داو جونز الصناعي الأميركي 303.52 نقطة بما يعادل 1.21% ليصل إلى 25298.63 نقطة، وصعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 23.88 نقطة ما يعادل 0.8% إلى 3015.65 نقطة عند الفتح.

وزاد المؤشر ناسداك المجمع 5.90 نقطة أو 0.06% إلى 9346.12 نقطة.

إعلانات