عاجل

البث المباشر

مكاسب لمعظم بورصات الخليج.. وتراجع 0.8% لمؤشر السعودية

المصدر: العربية.نت

أغلقت معظم بورصات الأسهم الرئيسية في منطقة الخليج على ارتفاع اليوم الأربعاء بعد أن أضاف مؤشر دبي 0.8% بدعم من صعود سهم بنك دبي الإسلامي 2% وارتفاع سهم أرامكس 3.8%. بينما تراجعت الأسهم السعودية مع انخفاض أسعار النفط وسط شكوك بشأن اجتماع مبكر لأوبك+ .

وقالت مصادر لرويترز إن السعودية وروسيا اتفقتا على تمديد التخفيضات الحالية لمدة شهر واحد.

وانخفضت أسعار النفط بعدما قالت بلومبرج إن اجتماع يوم الخميس محل شك. ونزلت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أغسطس آب 31 سنتا، أو 0.8%، إلى 39.26 دولار للبرميل بحلول الساعة 1310 بتوقيت جرينتش. وكان العقد صعد في وقت سابق إلى أعلى مستوى منذ السادس من مارس.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسعودية 0.8% مع انخفاض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) المصنعة للبتروكيماويات 1.8% بينما نزل سهم مصرف الراجحي 1%.

وزاد سهم إعمار مولز 2.2%.

وأغلق مؤشر بورصة أبوظبي مرتفعا 0.2% بفضل صعود سهم بنك أبوظبي التجاري 4.6%.

إلى ذلك، قال هشام أبو جامع الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات وثيق للخدمات المالية إن نتائج الربع الأول للشركات لا تعكس مدى تأثير جائحة كورونا الفعلي عليها، لكن من المتوقع أن يظهر ذلك جلياً في الربع الثاني خصوصاً في القطاعات الحيوية والمعتمدة على التعامل مع العملاء بشكل وثيق ومستمر.

وقال أبو جامع "إن التقييم ومكررات الربحية فوق 20 مرة يعتبر متفائلاً نوعاً ما لأنه بالنسبة للنتائج المالية سيكون الربع الثاني أسوأ بكثير من الربع الأول. ورغم ذلك ارتفاع السوق اليوم يأتي ترجمة لتوقعات أن الأسوأ انتهى ولا نتوقع عودة الأمور لما كانت عليه في الأشهر الثلاثة الماضية، وبالتالي هذا ما دعم التفاؤل نوعاً ما في السوق من 6500 إلى 7200 نقطة تقريباً بشكل رئيسي. ارتفاع أسواق النفط أثرت أيضاً بشكل إيجابي على الأسواق بشكل عام".

وأضاف أبوجامع "أن القطاعات المتأثرة بشكل كبير هي التي تأثرت بالإغلاق والآن لها فرصة مناسبة للارتفاع من جديد، لكن يجب على استراتيجية الشركات في السوق أن تتغير بشكل جذري وأن لا تستمر كما كانت عليه. يجب على الشركات الموجودة في السوق ولديها منافسون من الخارج أن تلتفت لمسألة الاندماج مع هذه الشركات والاستحواذ عليها خصوصاً مع تضررها بشكل كبير ويعتبر ذلك فرصة ممتازة لتنمية أرباح هذه الشركات".

كلمات دالّة

#شركات, #أسواق مال

إعلانات