الذهب يتماسك وسط مخاوف من تفشي موجة ثانية لكورونا

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار الذهب اليوم الاثنين، لكن متحركة داخل نطاق ضيق، مع تقلص شهية المستثمرين للأصول عالية المخاطر في ظل بواعث القلق من موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا في بكين.

وكان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.2% إلى 1725.90 دولار للأونصة. ونزلت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.3% لتسجل 1732.50 دولار.

وكان المعدن ارتفع 2.6% الأسبوع الماضي، محققا أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ العاشر من ابريل نيسان.

وقال ستيفن إنيس، كبير استراتيجيي السوق لدى أكسي كورب للخدمات المالية، "الاقتصاد ليس على ما يرام، كوفيد-19 يعود ولدينا بيئة أسعار فائدة منخفضة، أعتقد أن شراء الذهب سيستمر.

"لكن، نحتاج إلى إسهام كبير على صعيد السياسات من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي أو من الحكومات لإضافة ذلك المستوى الرابع من التحفيز كي ينتعش الذهب أكثر."

وبعد أسابيع دون إصابات جديدة تذكر بفيروس كورونا، سجلت بيكن عشرات الحالات في الأيام الأخيرة، في حين تفشت الإصابات الجديدة في أنحاء الولايات المتحدة وزاد نزلاء المستشفيات بأعداد قياسية.

ونال تنامى المخاوف حيال تجدد المرض من الشهية للمخاطرة بين المستثمرين، لتنخفض أسواق الأسهم الآسيوية وأسعار النفط.

وفي المعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم 0.4% إلى 1910.76 دولار للأونصة، وانخفضت الفضة 1% إلى 17.27 دولار، ونزل البلاتين 0.7% إلى 800.25 دولار.