سوق السعودية

انطلاقة فصلية قوية للأسهم السعودية رغم رفع الضريبة

المركز الخليجي للاستشارات: قطاعان يحصدان أكبر المكاسب كردة فعل لرفع الضريبة

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر رئيس المركز الخليجي للاستشارات المالية، محمد العمران، أن رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة في السعودية من 5% إلى 15% سيؤثر بشكل كبير على سلوك المستهلك، وبالتالي على تقديرات مبيعات الشركات.

وقال العمران في مقابلة مع "العربية" إن قطاعين اثنين هما التعليمي والطبي، يسجلان مكاسب، لأنهما قطاعان دفاعيان لا يخضعان لضغوط رفع نسبة الضريبة، بخاصة في ظل الظروف الحالية، والتحديات الناشئة عن جائحة كورونا.

وأنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية جلسة الأربعاء مرتفعاً 0.4% ليكسب 29.2 نقطة ويغلق عند 7253.3 نقطة بتداولات تفوق 4.1 مليار ريال. وصعد سهم أرامكو السعودية 0.62% إلى 32.7 ريال بقيمة تداول يومية فاقت 80.3 مليو ريال.

وأضاف العمران أن البداية القوية التي تشهدها جلسة اليوم في مستهل الربع الثالث، تأتي مواصلة للمكاسب المسجلة في الربع الثاني من العام الحالي، برغم تحديات الجائحة.

وأوضح أن تأثير رفع نسبة الضريبة سينال من الاستهلاك على السلع الكمالية الذي سيصبح أكثر عقلانية، لكنه وصف التأثير على السلع الأساسية بأنه سيكون محدوداً.

وقال إن الأشهر المقبلة ستظهر مدى التأثير، ومدى تعافي الطلب على عدد كبير من السلع والخدمات.

ونبه إلى أن بعض القطاعات ذات هوامش الربحية العالية، قد تقوم بعض الشركات فيها، بتحمل طوعي لجزء من الضربية أو لكامل نسبة الضريبة عوضا عن المستهلكين من أجل المحافظة على مستوى المبيعات.

واعتبر أنه يصعب التنبؤ في مستقبل الطلب على السلع والخدمات في ضوء التحديات الناشئة عن الجائحة، وسنحتاج أشهر عدة لقياس حقيقة التعافي.