عاجل

البث المباشر

الجنيه المصري يتماسك.. عند هذا المستوى مقابل الدولار

المصدر: القاهرة – خالد حسني

بعد أيام من تسجيل خسائر طفيفة، عاد الجنيه المصري إلى الارتفاع أمام الدولار في السوق المصري خلال تعاملات، اليوم الثلاثاء.

وفي ختام تعاملات أمس الاثنين، سجل سعر صرف الدولار الأميركي انخفاضاً طفيفاً في عدد من البنوك المصرية ليسجل مستوى 16.09 جنيه للشراء، و16.19 جنيهاً للبيع.

وخلال تعاملات اليوم، ارتفع سعر الجنيه أمام الدولار في بنكي الإسكندرية وقناة السويس، ليبلغ نحو 16.08 جنيه للشراء و 16.18 جنيه للبيع.

وكذلك ارتفع سعر صرف الجنيه في كل من كريدي أغريكول والبنك التجاري الدولي، ليسجل 16.09 جنيه للشراء و16.19 جنيه للبيع على التوالي.

موضوع يهمك
?
ارتفع الذهب قرب ذروة ثمانية أعوام، اليوم الأربعاء، إذ تعزز الطلب على المعدن الأصفر الذي يُعد ملاذاً آمناً بفعل المخاوف...

الذهب يقترب من ذروة 8 أعوام مع عودة مخاوف  كورونا الذهب يقترب من ذروة 8 أعوام مع عودة مخاوف كورونا أسواق المال

ارتفع أيضاً سعر صرف الجنيه المصري في المصرف المتحد والبنك الأهلي الكويتي والتعمير والإسكان ليسجل 16.09 جنيه للشراء و16.19 جنيه للبيع بالترتيب. وسجلت العملة المصرية ارتفاعاً في بنك عَـوده ليسجل الجنيه مستوى 16.11 جنيه للشراء و16.21 جنيه للبيع.

وبلغ سعر الدولار في البنك المركزي المصري مستوى 16.10 جنيه للشراء و16.20 جنيه للبيع. وبلغ سعر صرف الدولار في البنك الأهلي المصري 16.09 جنيه للشراء، و16.19 جنيه.

وفي بنك مصر سجل سعر صرف الدولار الأميركي مستوى 16.09 جنيه للشراء، و16.19 جنيه للبيع. وبلغ سعر صرف الدولار في بنك القاهرة مستوى 16.11 جنيه للشراء، و16.21 جنيه للبيع.

وسجل سعر صرف الدولار في بنك أبوظبي الإسلامي مستوى 16.11 جنيه للشراء، و16.21 جنيه للبيع. وفي البنك التجاري الدولي سجل سعر صرف الدولار مستوى 16.11 جنيه للشراء، و16.21 جنيه للبيع.

ومؤخراً، أعلن البنك المركزي المصري، أن رصيد احتياطي النقد الأجنبي بلغ نحو 37.037 مليار دولار في نهاية أبريل الماضي مقابل نحو 40.108 مليار دولار بنهاية مارس الماضي، حيث تم استخدم حوالي 3.1 مليار دولار من الاحتياطي النقدي خلال شهر أبريل الماضي في تغطية احتياجات السوق المصري من النقد الأجنبي لضمان استيراد السلع الاستراتيجية.

كما تم سداد التزامات دولية خاصة بالمديونية الخارجية للدولة تقدر بنحو 1.6 مليار دولار، والتي تضمنت استحقاق سندات دولية بقيمة مليار دولار، هذا، بالإضافة إلى خروج بعض المستثمرين من خلال آلية البنك المركزي لتحويل أموال المستثمرين الأجانب.

إعلانات