عاجل

البث المباشر

أسهم أمازون تقفز إلى 3000 دولار للمرة الأولى

رقم قياسي جديد لمؤشر ناسداك وسط مكاسب تعم جميع الأسواق في العالم

المصدر: العربية.نت

قفزت أسهم أمازون دوت كوم أكثر من 4% أثناء التعاملات يوم الاثنين لتصل إلى مستوى 3 آلاف دولار للمرة الأولى.

وأمازون بين عدد قليل من الشركات الأميركية التي حققت مكاسب وسط شكوك في السوق في الأشهر القليلة الماضية، فيما يرجع إلى حد كبير إلى قفزة في الطلب على التسوق عبر الإنترنت أثناء جائحة كورونا كوفيد-19.

وصعدت بورصة وول ستريت الاثنين بدعم من بيانات إيجابية لنشاط قطاع الخدمات وتفاؤل بشأن التعافي الاقتصادي في الصين، على الرغم من قفزة في حالات الإصابة الجديدة بمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 1550 بتوقيت غرينتش، كانت أسهم أمازون مرتفعة 4.7% عند 3027.40 دولار.

ولا تزال موجة التفاؤل تعم في أسواق الأسهم العالمية، والتي استمرت منذ بداية هذا الأسبوع من آسيا إلى أوروبا فأميركا، وقد كان آخر هذه السلسلة تسجيل مؤشر ناسداك المجمع الأميركي رقما قياسيا جديداً.

وصدرت أرقام نشاط القطاع الخدمي الأميركي، والتي سجلت قفزة من مستوى 45 نقطة في مايو إلى 57 نقطة في يونيو.

وارتفعت الأسهم الأميركية عند الفتح، اليوم الاثنين، مدعومة بآمال في تعاف تقوده الصين من التراجع الاقتصادي الناجم عن تفشي فيروس كورونا، في حين لم يبالِ المستثمرون بزيادة محلية في عدد حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19 طوال عطلة نهاية الأسبوع التي امتدت لعدة أيام.

موضوع يهمك
?
كارينا كامل مراسلة "العربية" تشير إلى ارتفاعات للأسهم بدعم من التفاؤل بانتعاش اقتصادي وإصلاحات مالية.

مكاسب قوية للأسواق الأوروبية بدعم من ارتفاع أسهم البنوك مكاسب قوية للأسواق الأوروبية بدعم من ارتفاع أسهم البنوك أسواق الخليج

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 168.72 نقطة، بما يعادل 0.65%، إلى 25996.08 نقطة، وفتح المؤشر ستاندرد اند بورز 500 مرتفعا 25.28 نقطة، أو 0.81%، إلى 3155.29 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 152.75، أو 1.50%، إلى 10360.38 نقطة، مسجلا ذروة جديدة.

وفي سياق متصل تعافى نشاط قطاع الخدمات الأميركي بشكل كبير في يونيو حزيران، ليعود تقريبا إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19، لكن عودة حالات الإصابة بفيروس كورونا للزيادة التي دفعت بعض المطاعم والحانات للإغلاق مجددا تهدد التعافي.

وقال معهد إدارة التوريدات، اليوم الاثنين، إن مؤشره للأنشطة بخلاف الصناعات التحويلية قفز إلى قراءة عند 57.1 الشهر الماضي، وهو أعلى مستوى منذ فبراير شباط، من 45.4 في مايو أيار مواصلا التعافي من قراءة عند 41.8 في أبريل نيسان، والتي كانت الأدنى منذ مارس/آذار 2009.

تشير قراءة فوق مستوى الخمسين إلى نمو في قطاع الخدمات الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يصعد المؤشر إلى قراءة عند 48.9 في يونيو/حزيران.

وارتفع مؤشر الطلبيات الجديدة بقطاع الخدمات في المسح إلى قراءة عند 61.6 في يونيو/حزيران من 41.9 في الشهر السابق عليه. وكانت هناك زيادة في طلبيات التصدير، وارتفع مستوى تراكم الطلبيات.

وصعد مؤشر التوظيف بقطاع الخدمات إلى قراءة عند 43.1 الشهر الماضي من 31.8 في مايو/أيار.

إعلانات