عاجل

البث المباشر

الأسهم السعودية تتصدر مكاسب أسواق الخليج

المصدر: العربية.نت

أغلقت سوق الأسهم السعودية مرتفعة، الثلاثاء، بدعم من مكاسب في قطاع البنوك، بينما تراجعت أسهم البورصة المصرية للجلسة الثانية على التوالي.

وصعد المؤشر السعودي الرئيسي 1.2% مع ارتفاع سهم مصرف الراجحي 3.2% وسهم أرامكو السعودية العملاقة للنفط 0.6%.

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو إن الشركة تمضي قدما في خططها لزيادة طاقة إنتاج الخام بمقدار مليون برميل يوميا لتصل إلى 13 مليون برميل يوميا على الرغم من خفض النفقات الرأسمالية في العامين الجاري والمقبل.

وربح سهم جرير للتسويق 2.9% بعد أن اقترحت شركة البيع بالتجزئة توزيع أرباح بقيمة 1.70 ريال للسهم للربع الثاني، مقارنة مع 1.40 ريال قبل عام.

موضوع يهمك
?
نصح النقيب السابق لوسطاء التأمين في لبنان، إلياس حنا، المتضررين من انفجار مرفأ بيروت الذين لديهم وثائق تأمين لدى مختلف...

3 نصائح للبنانيين لإصلاح أضرارهم المؤمنة 3 نصائح للبنانيين لإصلاح أضرارهم المؤمنة اقتصاد

أكد الرئيس التنفيذي ومدير الصناديق في أبوظبي لإدارة الاستثمار، يزن عابدين، في مقابلة مع "العربية" أن تقييمات الأسهم في السوق المالية السعودية "مرتفعة تماثل الحال الذي شهدته في الشهر السادس من العام الماضي".

وأضاف عابدين أن مؤشر "الفارق بين العائد الربحي والاستثمارت معدومة المخاطر" يتخذ سمة منتظمة في سوق السعودية بصرف النظر عن قيمة المؤشر الذي كان 9500 نقطة عام 2014 و8500 العام الماضي، واليوم 7500 نقطة.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.2% مع صعود سهم إعمار العقارية 0.8%.

غير أن هبوط سهم العربية للطيران 1.8% حدّ من المكاسب. وقالت الشركة يوم الاثنين إن خسائرها بلغت 239 مليون درهم (46 مليون دولار) في الربع الثاني من العام بعد انهيار نشاط السفر بسبب جائحة كوفيد-19.

وفي أبوظبي، زاد المؤشر 0.3% مدعوما بارتفاع بنسبة 2.9% في سهم الشركة العالمية القابضة للاستزراع السمكي.

وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر البورصة المصرية 0.2% متأثرا بانخفاض بنسبة 1.1% في سهم البنك التجاري الدولي، بحسب رويترز.

وقفز سهم أوراسكوم للاستثمار القابضة المملوكة للملياردير المصري نجيب ساويرس 9.8% لتأتي في مقدمة الرابحين بين الأسهم المدرجة في المؤشر.

وقال محمد كمال مدير معاملات المؤسسات الحكومية في الرواد لتداول الأوراق المالية "تحول الشركة للربحية في الربع الأول من هذا العام وسعيها لتقسيم الشركة إلى شركتين من أسباب الصعود إلى جانب المضاربات على السهم".

إعلانات