فيروس كورونا

أسهم التكنولوجيا الأميركية تصعد لسادس ذروة قياسية

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت سوق الأسهم الأميركية، وقادت شركات التكنولوجيا المؤشر ستاندرد اند بورز 500 ليغلق على ذروة قياسية للمرة السادسة منذ 18 أغسطس آب.

صعد المؤشر ناسداك المجمع هو الآخر إلى مستوى إقفال قياسي مرتفع وانتقل المؤشر القيادي داو جونز الصناعي إلى جانب المكاسب على صعيد العام الحالي.

ويبدو أن أغسطس آب الحالي سيكون الأفضل لستاندرد اند بورز 500 منذ 34 عاما.

وختمت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية الثلاثة معاملات الأسبوع أعلى من إغلاق الجمعة الماضية، في مكاسب أسبوعية هي الخامسة على التوالي لكل من ستاندرد اند بورز وناسداك.

وقال ديفيد كارتر، مدير الاستثمار لدى لينوكس ويلث أدفيزورز في نيويورك، "أسهم التكنولوجيا قادت جانبا كبيرا من التعافي هذا العام، لكننا نرى المجال يتسع، وهو ما يساعد مؤشرات مثل داو جونز الصناعي."

وتعززت مكاسب الأسهم بعد أن قال مساعد كبير للرئيس دونالد ترامب إن الرئيس مستعد لتوقيع قانون لتخفيف تداعيات فيروس كورونا قيمته 1.3 تريليون دولار، وذلك بعد أربعة أسابيع من حلول أجل إعانات بطالة استثنائية لملايين الأميركيين.

وبناء على بيانات غير رسمية، ارتفع داو 160.77 نقطة بما يعادل 0.56% ليصل إلى 28653.04 نقطة، وزاد ستاندرد اند بورز 23.3 نقطة أو 0.67% مسجلا 3507.85 نقطة، وتقدم ناسداك 70.30 نقطة أو 0.6% إلى 11695.63 نقطة.