فيروس كورونا

التكنولوجيا والرعاية الصحية تهبط بأسهم أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأسهم الأوروبية، الجمعة، إذ باع المستثمرون الأسهم متفوقة الأداء هذا العام مثل شركات التكنولوجيا والرعاية الصحية واشتروا في البنوك بعد أن كشف مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي عن سياسة جديدة.

هبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5%، لكنه ختم الأسبوع مرتفعا حوالي 1% بعد مؤشرات على تقدم في التوصل إلى علاج ولقاحات لمرض كوفيد-19 مما أثار أجواء من التفاؤل في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

ونزلت أسهم التكنولوجيا 0.8%- وهي مرتفعة 11% هذا العام - وفقد مؤشر قطاع الرعاية الصحية 1.1%.

كان جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أعلن عن استراتيجية جديدة، الخميس الماضي، أكثر تركيزا على تعزيز النمو الاقتصادي للولايات المتحدة وأقل اعتناء ببواعث القلق من تضخم جامح.

وقال المحللون في بي.سي.إيه لأبحاث السوق "إذا نجحت سياسة مجلس الفيدرالي في إنعاش الاقتصاد، فمن المستبعد أن تنخفض أسعار الفائدة بدرجة أكبر بكثير، وستبدأ أسهم القيمة مثل الشركات المالية في التفوق على أسهم النمو".

وقفزت أسهم البنوك الحساسة لأسعار الفائدة نحو 1.7%، وكانت من أفضل القطاعات أداء هذا الأسبوع، بعد أداء دون مستوى السوق عموما لفترة غير قليلة.

وصعدت أسهم بي.إن.بي باريبا وإتش.إس.بي.سي وبنكو سانتاندير بين 0.6 و3.6%، مقدمة أكبر الدعم للمؤشر ستوكس 600.