اقتصاد تركيا

الليرة التركية تهبط إلى مستوى قياسي جديد أمام الدولار

نشر في: آخر تحديث:

هوت الليرة التركية إلى مستوى قياسي منخفض جديد، اليوم الاثنين، مواصلة اتجاها نزوليا وسط مخاوف بشأن التضخم وسياسة نقدية فضفاضة واستنزاف احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي.

ومما يزيد من القلق قفزة في الطلب بين الأتراك على العملات الصعبة والذهب وتدخلات مكلفة في أسواق الصرف الأجنبي، وأيضا عقوبات محتملة من الاتحاد الأوروبي بسبب التوترات بين تركيا واليونان في شرق البحر المتوسط.



وهبطت الليرة 0.4% إلى 7.4641 مقابل الدولار الأميركي بحلول الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش، مقارنة مع 7.4410 عند الإغلاق يوم الجمعة.

وفي وقت سابق اليوم سجلت الليرة 7.4650 وهو أضعف مستوى لها على الإطلاق ومنخفضة أكثر من 20% عن مستواها في بداية العام.

مع تصاعد الضغوط على الاقتصاد التركي بفعل تبعات جائحة كورونا، تتصدر الليرة التركية مشهد الاضطرابات في البلاد في وقت تتوقع فيه المؤسسات البحثية أن يتواصل انهيار العملة سريعاً لتعود وتعمق من خسائرها باتجاه نهاية العام لمستويات غير مسبوقة.

وفي مذكرة بحثية أخرى صادرة عن Commerzbank، قال المحللون إن أوضاع الأصول الأجنبية في المصارف التركية تتدهور على نحو مطرد، وإن البنوك التركية تدخلت بناء على تعليمات السلطات بالتعاون مع البنوك الحكومية لوقف هبوط الليرة أمام الدولار.

وتابعت المذكرة "إذا كان هناك تدخل مستمر في سوق الصرف فإن هذا سيترجم إلى ضعف في سعر الليرة على المدى المتوسط مع الضعف الذي سيعتري ميزانيات البنوك والاختلال المتوقع في صافي الأصول الأجنبية لديها التي ينتظر أن تواصل تدهورها خلال الأشهر القليلة المقبلة".