عاجل

البث المباشر

كانييه للعربية: فرنسا تتطلع إلى دور مهم بمشروع "نيوم"

رئيس هيئة بيزنس فرانس: خبراتنا يمكنها أن تكون جزءاً من المشروع العالمي

المصدر: العربية.نت

عبر باسكال كانييه، رئيس هيئة بيزنس فرانس الحكومية، عن تطلع بلاده عبر خبراتها ومن خلال العلاقات السعودية الفرنسية، إلى مساهمة فاعلة بتنفيذ مشروع "نيوم" الأضخم من نوعه والذي أطلقه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في شمال غرب المملكة، وباستثمارات عالمية تقدر بنحو 500 مليار دولار.

وقال كانييه في مقابلة مع قناة "العربية" إن "فرنسا يمكنها أن تكون جزءا من هذا المشروع، فنحن لدينا عقود من الشراكة والصداقة مع السعودية من خلال شركات ضخمة مثل توتال وغيرها"، موضحا أن قدرات التعاون تشمل بناء المجتمعات الجديدة، و"يمكن أن نقدم الكثير من الخبرة وممارسات الإدارة الحديثة، مثلا في إدارة المياه والكهرباء والمخلفات، وفي إدارة المرافق بشكل عام".

وأشار إلى خبرات فرنسا في بناء أنظمة الضمان الصحي والاجتماعي المتميزة، وقناعتها بأهمية بناء مجتمعات متكاملة وعادلة، وقال: "لهذا نرى أنه يمكننا أن نساهم بشركاتنا ورجال أعمالنا للمشاركة في هذا المشروع. نحن متحمسون للغاية"، مؤكدا أن عملية تحول الاقتصاد من السلع والخدمات إلى الاعتماد على تبادل المعلومات والبيانات، سيمكن المؤسسات والشركات الفرنسية، بموجب خبراتها الهائلة في التكنولوجيا من المشاركة في تنفيذ المشروع الضخم.

وتحدث عن تطور عالمي لأنواع جديدة من الأعمال والخدمات قائلا: "نحن إحدى الدول التي تهتم بتطوير المفاهيم الاقتصادية الجديدة مثل الاقتصاد التشاركي من خلال شركات مثل Blablacar وهناك 90 ألف شركة ناشئة في فرنسا، وأيضا لدينا شركات أبحاث وتطوير بأسعار تنافسية للغاية نتيجة الميزات الضريبية التي تمنحها الحكومة لهذا القطاع".

وعبر عن وجهة نظره بأن بلاده "تستطيع أن تساهم في رؤية الأمير محمد بن سلمان، وإذا استطعنا تحقيق ذلك فإنه من الممكن أن نرفع وتيرة التبادل التجاري والمعرفي وتدفقات رؤوس الأموال بين البلدين"، داعيا المستثمرين من السعودية إلى الاستثمار في مختلف القطاعات الفرنسية، ومنها القطاع العقاري المميز، بموجب التحولات التي يشهدها الاقتصاد هناك.

إعلانات