عاجل

البث المباشر

محافظة العُلا تطلق 1000 مفتاح بقطاع الاستثمار الفندقي بحلول 2023

المصدر: العربية.نت

قال عمرو المدني - الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا إن تحقيق رؤية العُلا التراثية والثقافية والسياحية ستتطلب 20 مليار دولار بحلول عام 2035 لكن سيتم ذلك عن طريق عدة مراحل. وتعمل الهيئة على تنفيذ البرنامج التنفيذي التنموي الأول للمرحلة الأولى للمشروع لتنتهي بعام 2023.

وأضاف المدني خلال لقاء له مع "العربية" على هامش منتدى "مبادرة الاستثمار" في الرياض "أن تحقيق البيئة الأمثل للاستثمار تتطلب أن نبني البنية التحتية الجيدة للمستثمر لكي يأتي ويشاركنا في هذه الرحلة. نسعد اليوم بأننا قمنا بتوسعة المطار وتأهيل البنية التحتية وتطوير منطقة "قاعة مرايا" لعقد البرامج والأنشطة والفعاليات وعمل الحصر الأثري لكل محافظة العُلا وبناء ما سوف يكون في المتاحف التي ستملأ المتحف المفتوح في العُلا. اهتمام المستثمرين الآن بالبنية التحتية وعقود إدارة المياه وعقود إدارة الطاقة مرتفع جداً ونحن سعداء باللقاءات معهم اليوم".

شراكات عالمية

وتابع "المرحلة القادمة سنركز على إضافة 1000 مفتاح في قطاع الاستثمار الفندقي والسياحي في العُلا بحلول عام 2023 ووقعنا مع "آمان ريزورتس" كأول مشغل نتعاقد معه في العُلا ونعمل مع شركات عالمية لتوقيع اتفاقيات تشغيل مجموعة من المتاحف والمفاتيح الفندقية المتميزة في العُلا".

وأضاف مدني "أن المستثمر يبحث عن المردود الاقتصادي الجيد والبيئة التشريعية المناسبة والشريك الأمثل لضمان استمرار برنامج التنمية. الهيئة الملكية لمحافظة العُلا ملتزمة التزاماً كاملا بتحقيق رؤية العُلا ووجود الثقة لدى المستثمر تأتي بأن نكون نحن أول المستثمرين بها. وضعنا رأس المال الأولي وانطلقنا وطورنا المجتمع المحلي وهيأنا الفرصة الأمثل لصناديق الاستثمار لكي تأتي الآن. لا نستطيع أن نعلن عن بعض هذه الاستثمارات الآن حتى يتم توقيعها ولكن هناك اتفاقيات اقتربت من التوقيع لتمويل بعض المشاريع التنموية في المحافظة".

وتابع: "نأمل خلال الربع الأول من العام القادم أن يكون لدينا استثمارات في مشاريع البنية التحتية ومشاريع المياه والطاقة وبعض المشاريع المجدية اقتصادياً الفندقية والسياحية".

500 طالب مبتعث

وأضاف "تطوير البنية التحتية تتطلب وجود كادر بشري يعمل ويؤدي ويستفيد ويتفاعل إيجابياً، حتى الآن الهيئة الملكية أرسلت أكثر من 500 طالب مبتعث من محافظة العُلا وهو الأول في المملكة الذي يركز على بيئة ومجتمع محدد يرتبط ببرنامج تطويري ونعمل أيضاً على تدريب "طهاة المستقبل" والحرفيين وسعداء بوجود العديد من حرف صناعة الصابون وتطوير المورينجا والمزارع المحلية سيجد المستثمر بيئة محلية إيجابية للتفاعل معه".

إعلانات