اضطرابات ليبيا والعراق تخفض إنتاج أوبك في يوليو

تقلص إنتاج طرابلس 70% والاحتجاجات تكبح خطط بغداد لزيادة صادراتها

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح أن إنتاج أوبك من النفط انخفض لأقل مستوى في 4 أشهر في يوليو نتيجة تعثر الإمدادات بسبب الاضطرابات في لبيبا والعراق ليقترب إنتاج المنظمة أكثر من سقف الإنتاج الرسمي.

وأظهر المسح الذي يستند لبيانات ملاحية ومصادر في شركات النفط وأوبك ومستشارين أن إمدادات أوبك بلغت 30.25 مليون برميل يومياً انخفاضاً من 30.38 مليون برميل في يونيو.

ويظهر المسح أن الصراعات الداخلية تقوّض الإمدادات من المنتجين الأفارقة في أوبك وتكبح خطط العراق ثاني أكبر منتج بالمنظمة لزيادة صادراته ما يرفع أسعار النفط.

وعوض تراجع إنتاج العراق وليبيا في يوليو تأثير ارتفاع إنتاج السعودية التي تقول مصادر بصناعة النفط إنها كررت مزيداً من الخام وعززت الإمدادات لمحطات الطاقة المحلية من أجل تلبية الطلب على الكهرباء.

وإنتاج أوبك في يوليو هو الأقل منذ مارس 2013 حين ضخت المنظمة 30.18 برميل يوميا وفقاً لأكثر من مسح، وهذا يعني أن الإمدادات تتجاوز سقف الإنتاج بـ250 ألف برميل يومياً.

وكان أكبر انخفاض في الإنتاج من ليبيا، حيث قلصت الاحتجاجات في حقول ومرافئ النفط الإمدادات إلى 1.15 مليون برميل يومياً، حسب مصادر شاركت في المسح.

وانخفضت صادرات العراق إلى 2.25 مليون برميل يومياً وفق بيانات ملاحية، إذ يستهدف مسلحون خط الأنابيب في شمال البلاد في حين تأثرت الإمدادات في الجنوب بمشاكل فنية.

ويواجه العراق المصدر الأسرع نمواً في 2012 خطر انخفاض إنتاجه هذا العام.

وقدرت صادرات الخام الإيراني بنحو مليون برميل يومياً في يوليو. ونتيجة العقوبات الأميركية والأوروبية على إيران انخفضت الصادرات إلى أقل من النصف منذ أوائل 2012.

وفي سياق آخر، قال وزير النفط الليبي عبدالباري العروسي، الأربعاء، إن إنتاج بلاده من النفط الخام انخفض بنسبة 70% إلى 330 ألف برميل يومياً بعدما أغلق حراس أمن مسلحون 4 موانئ للتصدير.

وقال العروسي للصحافيين إن موانئ السدر وراس لانوف ومرسى البريقة ومرسى الحريقة مغلقة ولا يعمل سوى ميناء الزاوية. وكان الإنتاج يبلغ 1.4 مليون برميل يومياً يوم الاثنين.