ارتفاع واردات الصين من النفط الإيراني 36% في مارس

نشر في: آخر تحديث:

زادت واردات الصين من النفط الخام الإيراني أكثر من الثلث خلال شهر مارس مقارنة بها قبل عام لتظل واردات الأشهر الثلاثة الأولى من 2014 قريبة من مستوياتها قبل فرض العقوبات الغربية على طهران منذ أكثر من عامين.

وأظهرت بيانات جمركية، اليوم الاثنين، أن واردات الصين من نفط إيران ارتفعت 36.1 بالمئة إلى 555 ألفاً و182 برميلاً يومياً في مارس تماشياً مع زيادة الصادرات الإيرانية بعد الاتفاق النووي المؤقت الذي جرى التوصل إليه في نوفمبر وخفف العقوبات على طهران.

ومن المفترض بموجب الاتفاق المؤقت أن تظل الصادرات الإيرانية عند مليون برميل يومياً في المتوسط لمدة ستة أشهر حتى 20 يوليو، لكن الشحنات المتجهة إلى آسيا تجاوزت هذا المستوى منذ نوفمبر، بحسب بيانات جمركية وملاحية.

وبلغت واردات الصين من النفط الإيراني في الربع الأول من العام 5557 ألفا و605 براميل يوميا بزيادة 36.2 بالمئة على أساس سنوي.

وعلى أساس يومي زادت واردات مارس 0.5 بالمئة عن مستوى فبراير البالغ 552 ألفا و613 برميلاً يومياً.

كانت بيانات لتحميل السفن اطلعت عليها رويترز الأسبوع الماضي أظهرت أن واردات الصين من الخام والمكثفات هذا الشهر - بناء على جدول الناقلات في مارس - ستصل إلى نحو 562 ألف برميل يوميا على أن ترتفع إلى أكثر من 600 ألف برميل يوميا في مايو.

وتراجع إجمالي صادرات الخام الإيراني في مارس للمرة الأولى في خمسة أشهر، ومن المتوقع أن ينخفض مجددا في ابريل ليقترب من المستويات المنصوص عليها في اتفاق نوفمبر المبرم في جنيف.

وتظهر بيانات تحميل السفن أن صادرات الخام الإيراني - باستثناء المكثفات - تراجعت إلى أكثر قليلا من مليون برميل يوميا في مارس وإلى 953 ألف برميل يوميا في ابريل، وهو ما قد يخفف الضغط على طهران قبل المحادثات المقررة الشهر المقبل للتوصل إلى حل نهائي لخلافها النووي مع الغرب.