النعيمي: فرص كبيرة للاستثمار بقطاع التعدين بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير البترول والثروة المعدنية السعودي، المهندس علي النعيمي، أن المملكة وضعت من خلال نظام الاستثمار التعديني ولائحته التنفيذية مواد وإجراءات تُوازن بين استغلال الثروات المعدنية وتحقيق الأهداف التنموية، مع المحافظة على البيئة، بحيث أصبح استغلال الثروات المعدنية وتصنيعها جزءاً من منظومة التنمية الوطنية بمعناها الكامل.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها بمناسبة حصوله على جائزة التميز العربي في قطاع التعدين خلال ترؤسه وفد المملكة المشارك في المؤتمر العربي الدولي الثالث عشر للثروة المعدنية والاجتماع الوزاري الخامس للوزراء العرب المعنيين بقطاع الثروة المعدنية، الذي بدء اليوم في مراكش برعاية الملك محمد السادس.

وتحدث النعيمي عن نقطتين أساسيتين: الأولى تجربة المملكة في التعدين، من حيث الثروات التي تزخر بها، واستغلال هذه الثروات، وسياستها التعدينية العامة، والثانية التعاون العربي في مجال التعدين، كمجال علمي، وكثروة اقتصادية، وأهمية هذا التعاون للشعوب والدول العربية.

وقال إن المساحة الشاسعة للمملكة بما يقارب مليوني كيلومتر مربع، بمختلف التضاريس والبيئات الجيولوجية، وانتشار المكامن المعدنية في جميع أنحاء الدرع العربي، والرصيف العربي، والحرات، والسهل الساحلي، كلها عوامل لزيادة الاستثمار بالتعدين.

وأضاف قائلاً: "هذه المكامن نسعى إلى استغلالها لتسهم في تنمية المناطق النائية، الغنية بالمعادن، ويشمل هذا توفير وتطوير البنى الأساسية، مثل الكهرباء، والطرق، والمياه، وإيجاد فرص عمل للمواطنين مع الاهتمام بنقل التقنية، وتوظيف وتأهيل وتدريب الفنيين، والمهندسين السعوديين".