وكالة الطاقة: زيادة سعر برميل النفط 15 دولارا بـ2025

نشر في: آخر تحديث:

لم تُخف وكالة الطاقة الدولية تخوفها من انخفاض محتمل للاستثمار في إنتاج النفط في الشرق الأوسط، قد يؤدي إلى زيادة سعر برميل الخام 15 دولاراً في 2025.

ولفتت في تقريرها إلى حاجة لاستثمار 40 تريليون دولار في إمدادات الطاقة، و8 تريليونات لتعزيز الكفاءة على مستوى العالم في 2035، لتلبية الطلب المتزايد في ظل انخفاض الإنتاج من مكامن قديمة.

وذكر التقرير أن احتمالات زيادة استثمارات النفط في الشرق الأوسط في الوقت المناسب غير مؤكدة، والإنفاق غير كافٍ لتغطية الأولويات، فضلاً عن وجود عقبات سياسية وأمنية ولوجيستية قد تقلص الإنتاج.

وشدد على أن الأسعار سترتفع إذا لم يرتفع الإنتاج للحد المطلوب. وأضاف "إذا لم ترتفع الاستثمارات في الوقت المناسب سينجم عن ذلك نقص في الإمدادات قد يؤدي لشح وتقلبات أكبر في الأسواق، وارتفاع الأسعار 15 دولاراً للبرميل عن المتوسط في 2025".

وأشارت الوكالة الى أن الاستثمار في إنتاج الطاقة تجاوز 1.6 تريليون دولار في 2013، وهو أكثر من مثلي استثمارات عام 2000 بالأسعار الحقيقية، في حين جرى إنفاق 130 مليار دولار لتعزيز الكفاءة. وارتفعت الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة إلى ذروة بلغت 300 مليار دولار في 2011 من 60 مليار دولار عام 2000، لكنها انخفضت إلى 250 مليار دولار عام 2013.

ولفت التقرير إلى أن 1.1 تريليون دولار تُنفق سنوياً على استخراج الوقود الأحفوري ونقله وتكريره وبناء محطات كهرباء تعمل به. ومن الـ40 تريليون دولار اللازمة في 2035، سينفق أقل من النصف على تلبية نمو الطلب.

ويستحوذ الغاز على معظم الزيادة في إجمالي الاستثمارات في النفط والغاز والتي ستتجاوز 850 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2035. ويُتوقع استثمار أكثر من 700 مليار دولار في قطاع الغاز الطبيعي المسال وحده في تلك الفترة. وحذرت الوكالة من أن زيادة إنتاج الغاز لا تعني بالضرورة انخفاض الأسعار.

وبالنسبة إلى أسواق الطاقة في أوروبا، حذرت الوكالة من أن نقص الاستثمارات قد يهدد استقرار إمدادات الكهرباء. واستبعد التقرير الوصول للاستثمارات اللازمة للحفاظ على استقرار شبكة الكهرباء الأوروبية من خلال أسواق الطاقة بشكلها الحالي، مضيفاً أن أسعار الجملة تقل نحو 20% عن المستوى الذي يجعل الاستثمارات مغرية.