سريلانكا تلجأ لطرف ثالث لاستيراد نفط إيران

نشر في: آخر تحديث:

قال متحدث حكومي إن سريلانكا تشتري الخام الإيراني عبر أطراف ثالثة من دول شتى، وتتفادى العقوبات بتفاهم مع أميركا. وقال المتحدث كيهيليا رامبوكويلا للصحافيين في كولومبو "نشتري (الخام الإيراني) من أطراف ثالثة. لكن لدينا تفاهم مع الولايات المتحدة أيضا".

وقال: "إنها ليست الحصة. هذا فوق الحصة. على سبيل المثال أمدتنا ماليزيا بنفط إيراني" ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين في السفارة الأميركية للحصول على تعقيب. وفي وقت سابق قال مسؤولون بالسفارة الأميركية إن سريلانكا ملتزمة بالعقوبات.

كانت الحكومة ألغت شحنة من الخام في نوفمبر بعد أن اشتبهت في احتوائها على نفط إيراني محظور. ولم تتضح على الفور طبيعة التفاهم القائم بين سريلانكا والحكومة الأميركية، ولم يذكر رامبوكويلا تفاصيل.

وقال: "تقوم إيران بالتوريد إلى مكان ما تحت اسم مختلف ومن هناك إلى أماكن أخرى. حيثما توجد عقوبات تدخل الأطراف الثالثة على الخط". وتواجه سريلامكا صعوبات لأن مصفاتها الوحيدة – طاقتها 50 ألف برميل يوميا وأنشئت قبل عقود- معدة لمعالجة الخام الإيراني.