الصين تعلق مشاريع نفطية في إيران بسبب الأجور

نشر في: آخر تحديث:

طالبت إيران من الصين تعليق مشروعين للنفط بسبب ما سمّاه مسؤول إيراني "عدم إيفاء الشركات الصينية بالتزاماتها".

في المقابل، تقول الشركات الصينية إنها أوقفت مشاريع نفطية في إيران، بسبب رفض وزارة العمل الإيرانية دخول عمال صينيين لتنفيذ المشاريع، حسب ما أفادت وكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية للأنباء.

وقال أسد الله عسكري أولادي رئيس غرفة التجارة إن وزارة النفط الإيرانية لم تلغ العقود مع الصينيين، بالكامل لكنها طالبتهم بتعليق مشروعين لمدة معينة.

وأضاف أولادي أن الشركات الصينية لديها مشاكل مع وزارة العمل، لأنها لم تسمح باستيراد يد عاملة صينية إلى إيران. مؤكدا أن إيران لا تسمح بدخول العمال من الصين سوى المتخصصين منهم، وأنها تعطي الأولوية للعمال الإيرانيين.

كما قال إن الشركات الصينية تطالب برفع الأجور والتأمينات الاجتماعية لعمالها.

وبادرت الصين في أواسط شهر يوليو بتعليق التمويل "الفایننس" في مشاريع النفط في إيران، وسافر مسؤولو البنك المركزي الإيراني إلى الصين من أجل حل هذه المشكلة.

وذکرت وکالة مهر في حينها أنّ الوفد الإیراني برئاسة ولي الله سیف قام بزیارة إلی الصین من أجل إعادة فتح التمویل. ووقّعت الصين في فترة حكومة أحمدي نجاد، عقوداً مع إیران بقیمة تجاوزت 45 ملیار دولار في مجال المشاریع النفطیة والغازیة، لکنّ جمیع هذه المشاریع تمّ إلغاؤها بسبب التأخیر الصیني أو تمّ تجمیدها بعد فترات طویلة من التأخیر.