فنزويلا: أسعار النفط الحالية "ضارة"

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الجديد لشركة بتروليوس دي فنزويلا المملوكة للدولة في فنزويلا، إن الوضع الحالي لأسعار النفط العالمية غير ملائم للجميع.

وأضاف إيولوجيو ديل بينو في مؤتمر نفطي بجزيرة مارجريتا الفنزويلية "الوضع الحالي بالسوق لا يناسب أحدا. لا يناسب المستهلكين ولا المنتجين".

وتابع قوله "نحن في حرب أسعار".

ودعت فنزويلا إلى اجتماع طارئ لأوبك قبل الاجتماع القادم للمنظمة في 27 نوفمبر، وذلك في محاولة لوقف تدهور الأسعار لأدنى مستوياتها منذ 2010.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت الذي تم تداوله حول 84 دولارا للبرميل اليوم حوالي 25% منذ يونيو، نظرا لوفرة الإمدادات وضعف الطلب.

وانخفض سعر سلة نفط فنزويلا بنحو عشرة دولارات في الخمسة أسابيع الماضية إلى 82.72 دولار للبرميل، وهو أقل 16.35 دولار عنه في العام الماضي.

وقال ديل بينو "وجهنا دعوة عاجلة لأوبك لتحديد أسباب زعزعة استقرار الأسعار والبحث عن إجراءات تصحيحية".

وتقود فنزويلا الضغوط الرامية لوقف هبوط الأسعار.

وفنزويلا عضو مؤسس في أوبك، لكن نفوذها داخل المنظمة تضاءل في الأعوام الماضية مع تراجع الإنتاج وضعف رغبتها في المشاركة في تخفيضات الإنتاج السابقة.

وجاء هبوط الأسعار في وقت سيئ لفنزويلا، حيث يسود اعتقاد على نطاق واسع بأن اقتصادها يمر بركود رغم أنها تخفي بيانات رسمية عن الناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى أنها تواجه استحقاقات ديون كبيرة هذا العام والعام القادم.

لكن ديل بينو قال إن فنزويلا في وضع جيد حاليا لجني الأرباح من صادراتها النفطية، نظرا لأن تكلفة استخراج الخام من حزام أورينوكو وهو منطقة الإنتاج الرئيسية في البلاد لاتزال "منافسة".

وأضاف "في وضع حرب أسعار كهذا وفي ظل عدم الاستقرار، فإن الحزام له مميزات لا مثيل لها".