عاجل

البث المباشر

بنغلاديش تعرض فرصا بالغاز والنفط لمستثمرين سعوديين

المصدر: جدة – سعود الخلف

عرض وزير المالية بجمهورية بنغلاديش، أبو المال مهيت، فرص الاستثمار الواعدة ببلاده على أصحاب الأعمال السعوديين، ودعا لبناء شراكات مع المملكة في قطاعات النفط والغاز والأوراق المالية والصناعات النسيجية والبلاستيكية والملابس والاتصالات والإنشاءات والعقار والإسكان.

وأكد خلال لقائه أمين عام غرفة جدة، عدنان بن حسين مندورة بحضور سفير بنغلاديش لدى المملكة، غلام موشي و20 مسؤولاً في وزارة المالية البنغالية وعدد من قياديي الغرفة، تركيز حكومته على تدريب الأيدي العاملة المغادرة للعمل إلى السوق الخليجي في مجالات الزراعة والصناعات الغذائية.

وبين أن سوق بنغلاديش تعد سوقاً جاذبة للاستثمارات، كونها سوقاً اقتصادية مستقرة وفي نمو استهلاكي مستمر لسكان بنغلاديش البالغ عددهم 160 مليون نسمة، والتي تعد أحد أكبر البلدان الإسلامية في العالم، حيث يزيد المسلمون فيها عن 96% من إجمالي سكانها، إضافة إلى تزايد صادرات منتجات بلاده إلى السوق العالمي، خاصة في قطاع الملابس في ظل وجود العديد من شركات صناعات الملابس العالمية التي أنشأت مصانع لها في بنغلاديش لتصنيع الملبوسات.

وكشف عن الجهود التي تبذلها بلاده حاليا من خلال العمل على استراتيجية تطوير مجالات الاستثمار مع عدد من دول العالم من خلال فتح نقاط للتحاور تجمع خلالها أصحاب الأعمال والشركات الأجنبية وطرح الفرص الواعدة، مؤكدا سعيها لأن تصبح في عام 2020 جهة اقتصادية جاذبة على اقتصاديات العالم في ظل توفر الكوادر البشرية الفنية الكبيرة في مختلف المجالات.

وبين أن الزيارة تهدف إلى إطلاع أصحاب الأعمال السعوديين على الجهود التي بذلت في بنغلاديش خلال السنوات الأخيرة لخلق مناخ مناسب لجذب الاستثمارات الصغيرة والكبيرة، سواء على الصعيد المحلي أو الدولي، لافتا إلى أن الحكومة البنغالية تتبع سياسة مفتوحة لجذب الاستثمارات الخارجية من خلال تسهيل إجراءات إقامة المشاريع حتى وإن كانت استثمارات بحجم رأسمال صغير، داعياً أصحاب الأعمال السعوديين إلى زيارة بلاده والاطلاع عن قرب على الفرص الاستثمارية المتوفرة.

علاقات تاريخية

من جانبه، أشاد أمين عام غرفة جدة بالعلاقات التي تربط المملكة ببنغلاديش في مختلف المجالات، مشيرا إلى طموح البلدين وفي ظل الروابط الإسلامية والتاريخية التي تجمعهما إلى رفع مستوى التبادل التجاري والاستثماري المشترك.

وأكد أن غرفة جدة ترحب دائما بالوفود الزائرة وتتطلع إلى زيادة التبادل التجاري والاستثماري مع بنغلاديش التي ترتبط مع المملكة بعلاقات وطيدة وقوية في شتى المجالات ومنها الاقتصادية.

ورحب بزيارة وفد أصحاب الأعمال البنغالي لجدة لما ستحققه هذه الزيارة من عرض الفرص الاستثمارية المتوافرة في البلدين والتي يمكن الاستفادة منها في مجالات عديدة.

وأكد مندورة استعداد غرفة جدة للتعاون مع الغرف البنغالية لبناء جسور التعاون بين أصحاب الأعمال في البلدين وتذليل الصعاب التي تواجههم في بناء شراكات استثمارية في مختلف ميادين العمل، منوهاً بعمق العلاقات التي تجمع البلدين الصديقين في المجالات التجارية والصناعية والخدمية مع نظيرتها غرف بنغلاديش، الأمر الذي ستساعد في دفع عجلة تنمية الاستثمار المشترك بين القطاعات الخاصة لكلا الجانبين، مؤكداً أن الاقتصاد السعودي يزدهر بالعديد من الفرص الاستثمارية في المدن الاقتصادية تأتي في طليعتها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تتربع على مساحة 181 كلم مربع إلى جانب الصناعات السعودية البالغة 4000 مصنع التي تساعد في سد احتياجات الحياة اليومية المعاصرة في بنغلاديش، مما يتطلب من كلا الطرفين تعزيز الجهود المشتركة لتصدير المنتجات السعودية إلى السوق البنغالي وتعيين وكلاء لها، حيث إن بنغلاديش تستورد كميات متواضعة من المنتجات من السعودية.

الجدير بالذكر أن إجمالي الاستثمارات السعودية في بنغلاديش حتى عام 2015 بلغت 259 مليون دولار، كما بلغ إجمالي الصادرات السعودية الى بنغلاديش في العام 2014، 826 مليون دولار، والواردات في نفس العام بلغت 215 مليون دولار، في حين تركزت صادرات السوق السعودي لبنغلاديش في النفط المكرر والبتروكيماويات والشحوم والنحاس والكيماويات العضوية، بينما تمثل واردات السوق السعودي من بنغلاديش في الأقمشة والمنسوجات والشاي والبهارات والمنتجات الجلدية والزيوت العطرية والقطنيات والملابس.

إعلانات