النفط يتماسك فوق 50 دولاراً بدعم من تطمينات السعودية

وزير الطاقة السعودي: "لن نتسبب في صدمة للسوق"

نشر في: آخر تحديث:

تماسك سعر خام "برنت" فوق 50 دولاراً للبرميل، اليوم الجمعة، بعد اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" الذي لم يتفق خلاله الأعضاء على سقف للإنتاج، رغم النظر إلى ذلك الإجتماع على أنه كان إيجابياً، نظرا لتعهد المملكة العربية السعودية بعدم إغراق السوق بالمزيد من الخام.

وفشلت "أوبك" في التوافق على استراتيجية واضحة للإنتاج خلال الاجتماع الذي عقد أمس الخميس، في فيينا، حيث تصر إيران على زيادة إنتاجها لاستعادة الحصة السوقية التي فقدتها خلال سنوات العقوبات التي انتهت في يناير.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحافيين إنهم "سينتهجون أسلوبا ناعما وسيحرصون على عدم التسبب في صدمة للسوق بأي شكل".

ونتيجة لذلك، تماسك سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة فوق 50 دولاراً للبرميل، اليوم الجمعة، وبلغ 50.19 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:47 بتوقيت غرينتش، بزيادة 15 سنتا عن سعر آخر تسوية، وبما يعادل نحو مثلي المستويات المتدنية التي سجلها الخام في يناير الماضي.

وجرى تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بزيادة تسعة سنتات إلى 49.26 دولار للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت وتجاوز خام القياس العالمي مزيج "برنت" 50 دولارا عند تسوية أمس الخميس، للمرة الأولى في سبعة أشهر، بعدما طغى تأثير انخفاض مخزونات الخام الأميركية، وفقا لأحدث البيانات، على تأثير عدم اتفاق "أوبك" على سقف للإنتاج.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة انخفضت 1.4 مليون برميل الأسبوع الماضي، متراجعة للأسبوع الثاني على التوالي.

ورغم أن وتيرة الانخفاض جاءت أقل من معدل الهبوط الذي توقعه المحللون والبالغ 2.5 مليون برميل، إلا أن نزول المخزون ساهم في تبديد خسائر العقود الآجلة للخام.