مصادر: "أدنوك" تغلق نصف طاقة مصفاة الرويس بعد حريق

نشر في: آخر تحديث:

قالت ثلاثة مصادر مطلعة، اليوم الاثنين، إن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أوقفت نصف طاقة التشغيل في مصفاة الرويس، والتي تصل إلى 800 ألف برميل يومياً، بعد حريق نشب في المصفاة الأسبوع الماضي.

وتابعت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، لأنها غير مخولة بالتحدث لوسائل الإعلام، أن أدنوك أغلقت القطاع الأحدث في المصفاة الذي ضاعف طاقتها الإنتاجية عند بدء تشغيله في 2015.

وقال أحد المصادر إن من المتوقع استئناف التشغيل خلال الأسبوع الجاري.

وذكر مصدر ثانٍ أن الحريق اندلع بوحدة تحويل الأولفين التي تنتج منتجات بتروكيماويات من بينها البروبيلين.

وقال المصدر: "ما زالت (أدنوك) تصدر المنتجات وتتسلم اللقيم"، مضيفاً أن الشركة لديها مخزونات كبيرة من منتجات النفط، وأن التأثير على الإمدادات سيقتصر على البروبيلين.

وقال تجار إن أدنوك أرجأت شحنتي وقود ديزل على الأقل، كان مقرراً شحنهما في يناير.

وذكرت مصادر في شركات تجارة أن المصفاة تعالج بصفة أساسية خام مربان لحساب أدنوك. وتبحث الرويس وأدنوك مع عملاء في آسيا تعديل مواعيد الشحنات في يناير، للأخذ في الاعتبار توقف نصف طاقة المصفاة.

وطلبت أدنوك من المشترين تحميل خام مربان في يناير، بدلا من داس أو زاكوم العلوي حسب مصدر في المصفاة، الذي أضاف أنه: "يمكن التحويل ولكن فيما يتعلق بالسعر هناك فرق 50 سنتا للبرميل".

وقال أيضاً إن الطلب يسري على التسليم الفوري، مشيراً إلى أن استمرار الإغلاق أسبوعا قد يدفع أدنوك لبيع ست شحنات فورية.

وقال مصدران آخران إن المصافي في آسيا قالت إن أدنوك "تبحث عن مشترين يمكنهم تسلم كميات إضافية من الخام الشهر الجاري".