تطمينات سعودية تنقذ النفط من أدنى مستوى بـ5 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت أسعار النفط مرتفعة 1.5 بالمئة متعافية من أدنى مستوى في 5 أشهر بعد بيانات وظائف أميركية جيدة وتطمينات من السعودية بأن دولاً مؤثرة مستعدة للمشاركة في تمديد اتفاق خفض الإمدادات مع أوبك لتخفيف التخمة في المعروض من الخام.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 72 سنتا أو ما يعادل 1.5 بالمئة لتسجل 49.10 دولارا للبرميل في التسوية بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70 سنتا أو ما يعادل 1.5 بالمئة ليغلق عند 46.22 دولار للبرميل.

وبعد أن هبطا بنحو 5% الخميس واصل الخامان الانهيار حيث هوى خام غرب تكساس الوسيط في تعاملات الأسواق الخارجية إلى 43.76 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 15 نوفمبر تشرين الثاني، بينما نزل برنت إلى 46.64 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ الثلاثين من الشهر ذاته.

وقلص الخامان خسائرهما بعدما قال محافظ السعودية لدى أوبك أديب الأعمى لرويترز إن المنتجين داخل المنظمة وخارجها يقتربون من التوصل لاتفاق بشأن تمديد خفض لإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر بدأت في الأول من يناير كانون الثاني.

وقال الأعمى "بناء على بيانات، يوجد اقتناع متزايد بأن التمديد لمدة ستة أشهر قد يكون ضروريا لإعادة التوازن إلى السوق، لكن فترة التمديد ليست مؤكدة حتى الآن".

كانت مصادر من أوبك قالت إن من المرجح أن تمدد المنظمة تحفيضات الإنتاج حين تجتمع في 25 مايو أيار لكنها استبعدت تطبيق تخفيضات أكبر حجما.

في الوقت ذاته تعافى نمو الوظائف في الولايات المتحدة بشدة في أبريل/نيسان وانخفض معدل البطالة إلى 4.4 بالمئة مقتربا من أدنى مستوى في عشر سنوات بحسب بيانات حكومية.

وعلى الرغم من مكاسب الجمعة تراجع الخامان للأسبوع الثالث على التوالي، حيث هوى برنت 5% وهبط خام غرب تكساس الوسيط ستة بالمئة في أطول موجة خسائر منذ نوفمبر تشرين الثاني.